زعيم «طالبان» يستبعد إعلان وقف إطلاق نار قريبًا

قوات الأمن الأفغانية في موقع هجوم شنه متمردو طالبان في كابل (ا ف ب)

استبعد زعيم «طالبان» هيبة الله أخوند زاده، السبت، إعلان وقف إطلاق نار قريبًا في أفغانستان رغم تأكيده أن «أبواب الحوار» مع الولايات المتحدة تبقى مفتوحة.

وتأتي الرسائل النادرة من زعيم طالبان بعدما انتهت جولة سادسة من المحادثات بقيادة الولايات المتحدة الشهر الماضي في قطر دون إحراز تقدم كبير وسط استمرار أعمال العنف في أفغانستان، وفق ما أوردت «فرانس برس.

وقال أخوند زاده في رسالة قبل حلول عيد الفطر إن «أبواب الحوار والمفاوضات تبقى مفتوحة وفريق التفاوض (لطالبان) ملتزم بمفاوضات مع الجانب الأميركي في الوقت الراهن».

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني اقترح وقفًا لإطلاق النار في كافة أنحاء البلاد عند بدء شهر رمضان لكن طالبان رفضت العرض.

والسنة الماضية، التزمت طالبان بوقف اطلاق نار لثلاثة أيام وكان الكثير من الأفغان يعقلون آمالهم على هدنة أخرى هذه السنة بعدما سئموا الحرب والعنف المستمر منذ عقود.

لكن زعيم طالبان قال «يجب ألا يتوقع أحد منا تهدئة على جبهات الجهاد أو نسيان 40 عامًا من التضحيات قبل الوصول إلى أهدافنا».

وفي إشارة على استياء الأفغان من النزاع المستمر في البلاد، استأنفت مجموعة من المتظاهرين مسيرة سلام كانت نظمت السنة الماضية وجابت أنحاء أفغانستان وصولاً إلى العاصمة كابل.

وقال ناطق باسم حركة السلام هذه باسم الله وتاندوست لوكالة «فرانس برس» السبت إن نحو 30 شخصًا بدأوا المسيرة في وقت متأخر الخميس واتجهوا من لشكر قاه إلى موسى قلعة في ولاية هلمند، معقل طالبان.

وأضاف «سنسير 150 كلم، وهذه أول مسيرة سلام خلال رمضان. كلنا صائمون». وتابع أن المجموعة تهدف الى التعبير لطالبان عن معاناة الأفغان. وقال «رغم انه يجري ترهيبنا بتهديدات بالقتل، لا نبالي بذلك».

وكان رئيس أفغانستان السابق حميد كرزاي أفاد الجمعة عن طريق الخطأ أنّ حركة طالبان أعلنت وقفًا جديدًا لإطلاق النار بعدما استمع إلى رسالة قديمة كان المتمردون نشروها السنة الماضية.