واشنطن تحدد مصير مؤتمر البحرين حول «صفقة القرن»

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، أن المؤتمر المعروف إعلاميًا باسم مؤتمر «صفقة القرن» الذي تنظمه الولايات المتحدة في يونيو بالبحرين حول الجوانب الاقتصادية للخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط لا يزال قائمًا رغم أن إسرائيل ستشهد انتخابات جديدة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورغان أوتاغوس: «ليس هناك أي تغيير. موعد (المؤتمر) حدد في 25 و26 يونيو» في المنامة.

وفي السابق أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبومازن، رفضه للمؤتمر الذي ينظم في البحرين تحت اسم «السلام من أجل الازدهار».

وأعلنت الولايات المتحدة والبحرين، في بيان مشترك، أن المؤتمر «سيشكل فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام».

وتحدثت تقارير إعلامية عن أنّ المؤتمر هو الجزء الأول من خطة السلام الأميركية التي تُعرف بـ«صفقة القرن».