مقتل 7 كوريين جنوبيين و21 مفقودًا لدى غرق مركب سياحي في الدانوب

قُتل سبعة سيّاح كوريّين جنوبيّين في حين أعلن عن فقدان أثر 21 شخصًا على أثر غرق مركب سياحي في الدانوب حسب السلطات التي تواصل عمليات البحث في النهر الذي ارتفع مستواه بسبب الأمطار.

وقع هذا الحادث حوالى الساعة 21,15 (19,15 ت غ) من الأربعاء في نهر الدانوب قرب من البرلمان في بودابست التي تعد وجهة سياحية مفضلة في العالم.

وأعلنت الشرطة المجرية أن تحقيقًا جنائيًا فتح في أكبر حادث غرق تشهده البلاد. وقال الكولونيل في الشرطة أدريان بال للصحافيين إن تحقيقًا جنائيًا في الحادث فتح والشرطة تحقق في المكان. كما أعلنت السلطات الكورية الجنوبية والمجرية وفاة سبعة من ركاب المركب.

وقالت وزارة الخارجيّة الكوريّة الجنوبيّة إنّ 33 سائحًا كوريًّا جنوبيًّا كانوا على متن المركب تمّ إنقاذ سبعة منهم. وبين الركاب ال33 فتاة تبلغ من العمر ست سنوات، حسب وكالة السفر.

وكان طاقم من شخصين هما مجريان على متن المركب الذي يبلغ طوله 26 مترا ويحمل اسم «حورية البحر» (لا سيرين).

وقال الناطق باسم أجهزة الاغاثة بال جيورفي خلال مؤتمر صحافي نظم في الموقع «نقل سبعة أشخاص إلى المستشفى وحالتهم مستقرة لكنهم يعانون من عوارض انخفاض حرارة الجسم وصدمة».

من جهته، صرح ناطق باسم الشرطة المجرية كريستوف غال لوكالة فرانس برس أن هناك "21 مفقودا والشرطة تقوم بعمليات بحث على طول نهر الدانوب في المجر بجنوب الموقع الذي حصل فيه الحادث".

ويعرقل جهود البحث ارتفاع مستوى المياه إلى 507 سنتمرات في النهر على مستوى بودابست بسبب أمطار غزيرة هطلت الأربعاء ومنذ بداية أيار/مايو وتيارات مائية قوية، في حين تبلغ حرارة المياه بين عشر درجات و15 درجة مئوية، حسب الصحف المحلية.

ويشارك الجيش والشرطة وغطاسون في أعمال البحث التي تواصلت طوال الليل وتشمل كل الدانوب حتى الحدود الصربية. وتم تحديد مكان المركب بعد ساعات قرب من جسر مارغاريت، وأغلقت منطقة الحادث. وتضيء أضواء الشرطة النهر تحت الأمطار الغزيرة، كما يساهم فريق يقوم بتصوير فيلم في إضاءة المنطقة.

وصرح ميهالي توت الناطق باسم «بانوراما ديك» الشركة المالكة للمركب لوكالة الأنباء المجرية أن المركب يخضع لصيانة بانتظام ولم يواجه أي مشاكل تقنية. وقال: «كانت رحلة سياحية روتينية».

وأضاف «لا نعرف شيئا عما حصل. السلطات تحقق. كل ما نعلم هو أنه غرق بسرعة».

حادث اصطدام محتمل
عرض المسؤول في الشرطة خلال المؤتمر الصحافي لقطات لكاميرات مراقبة تم تصويرها من على جسر تظهر فيها سفينتان وهما تتصادمان. وقال الكولونيل بال إن المركب الذي كان يقل الكوريين الجنوبيين «غرق خلال سبع ثوان».

وكانت السلطات المجرية تحدثت عن فرضية اصطدام المركب الذي يبلغ طوله 26 مترا بسفينة ترفيه أخرى. وقال شاهد عيان لموقع «اندكس. هنغاري» الإعلامي إن المركب القادر على نقل 60 راكبا اصطدم في قسمه الخلفي بسفينة سياحية كبيرة.

وظهرت في لقطات تم تصويرها من على سطح فندق ووضعت على مواقع الكترونية محلية سفينة كبيرة تصطدم بالمركب على ما يبدو. ووقع الحادث بين أشهر جسرين في العاصمة، شينيي (السلاسل) ومارغاريت اللذين يربطان مدينة بودا القديمة وقطاع بيست.

والمنطقة تشتهر برحلاتها السياحية على النهر وأبرز معالمها مبنى البرلمان المجري على الضفة الغربية لنهر الدانوب. وفي بيان على صفحتها على موقع فيسبوك، قدمت الحكومة المجرية تعازيها لعائلات الضحايا الكوريين الجنوبيين.

من جهته، أعطى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن تعليماته إلى المسؤولين لـ«استخدام كُلّ الموارد المتاحة» تسهيلاً لعمليّة الإنقاذ. وستتوجه وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-وا مع فريق من 18 مسؤولا كوريا جنوبيا لمساعدة السلطات المجرية، كما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب».

وتفقد الديكو هورفات وزير الدولة المجرية لشؤون الصحة الموقع ليلاً. وكان عاملون في السفارة الكورية حاضرين لمساعدة فرق الإغاثة في عملهم.

المزيد من بوابة الوسط