روسيا تدعو «طالبان» وسياسيين أفغانًا إلى لقاء في موسكو

أفادت مصادر متطابقة الإثنين أن موسكو وجهت دعوة إلى مسؤولين سياسيين أفغان وممثلين عن «طالبان» للمشاركة في احتفالية في موسكو لمدة يومين، بالتزامن مع سعي موسكو للتدخل في مفاوضات السلام في أفغانستان.

والاجتماع المقرر يومي 27 و28 مايو يأتي بمناسبة الذكرى المئوية لبدء العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وأفغانستان، وفق «فرانس برس». وقال الناطق باسم «طالبان» سهيل شاهين إنه من المقرر أن ترسل الحركة وفداً لحضور مراسم الذكرى المئوية، لكن لم يقدم تفاصيل إضافية.

وأكد ناطق باسم المجلس الأعلى للسلام المكلف تسهيل محادثات السلام بين كابول وطالبان، أن رئيس المجلس كريم خليلي سيكون حاضراً أيضاً. ومن المتوقع أيضاً حضور الرئيس السابق حميد كرزاي. وقال المتحدث باسمه يوسف سها إن الوفد الأفغاني ووفد طالبان قد يلتقيان على هامش الاحتفالات لإجراء محادثات غير رسمية.

وإذا التقى الوفدان، تكون هذه المرة الثانية التي يجري فيها المتمردون محادثات مع مسؤولين في المعارضة الأفغانية في روسيا، بعد لقاء في فبراير جمع أعضاء من طالبان وسياسيين أفغاناً على مائدة الطعام. في المقابل، لم يحضر ممثلون عن إدارة الرئيس أشرف غني تلك اللقاءات غير الرسمية، ما زاد من الخشية من أنه يتم تهميش السلطة الأفغانية في عملية السلام.

ويأتي لقاء موسكو بعد أسابيع من اختتام الجولة السادسة للمحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان في الدوحة، بدون تحقيق أي تقدم ملموس، فيما تواصل واشنطن الدفع باتجاه تسوية مع المقاتلين تهدف إلى إنهاء 18 عاماً من الحرب في أفغانستان. وقالت طالبان إن محادثات السلام تعثرت حول مسألة أساسية هي توقيت خروج القوات الأجنبية من أفغانستان.

ورفضت الولايات المتحدة الموافقة على الانسحاب كجزء من الاتفاق مع طالبان، إلا في حال قدمت طالبان ضمانات أمنية ووافقت على وقف لإطلاق النار، مع التزامات أخرى تضم الانخراط في حوار أفغاني داخلي مع حكومة كابول ومسؤولين أفغان آخرين.

ويبدو أن موسكو تمكنت من التدخل في عملية السلام، مع إعلان واشنطن الشهر الماضي توصلها لاتفاق مع الصين وروسيا حول التركيبة الأساسية لاتفاق السلام الذي تفاوض عليه في أفغانستان.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط