أول اتصال بين رئيسي وزراء الهند وباكستان منذ المواجهة الجوية

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (يسار) في طوكيو ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان. (أرشيفية: أ ف ب)

تحدث رئيسا وزراء الهند وباكستان هاتفيًّا الأحد، وفق ما أفاد مكتباهما، في أول محادثة بينهما بعد وقوع أسوأ مواجهة بين البلدين منذ سنوات في فبراير.

وهنّأ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، نظيره الهندي ناريندرا مودي على فوزه مؤخرًا بالانتخابات، بحسب ما أفاد البلدان المسلحان نوويًّا في بيانين منفصلين، وفق «فرانس برس».

وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية أن خان «أعرب عن رغبته بأن يعمل البلدان معًا لمصلحة شعبيهما». وأضافت: «في تأكيده على رؤيته للسلام والتقدم والازدهار في جنوب آسيا، قال رئيس الوزراء (خان) إنه يتطلع للعمل مع رئيس الوزراء مودي لتحقيق هذه الأهداف».

وأفادت وزارة الخارجية الهندية بأن مودي «شدد على أن خلق الثقة في بيئة خالية من العنف والإرهاب هو أمر ضروري لتعزيز التعاون من أجل سلام وتقدم وازدهار منطقتنا». وفي فبراير، أسفر تفجير انتحاري في شطر كشمير الخاضع للسيطرة الهندية عن مقتل 40 جنديًّا هنديًّا. وتبنت جماعة متمركزة في باكستان الهجوم. وتبادلت الهند وباكستان القصف الجوي لكن البلدين تراجعا عن التصعيد.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أدرجت الأمم المتحدة مسعود أظهر زعيم جماعة «جيش محمد» التي تبنت الهجوم في الهند على قائمة الإرهاب، ما شكل نصرًا دبلوماسيًّا لنيودلهي. ويذكر أن جماعة «جيش محمد» مدرجة على لائحة الإرهاب في الأمم المتحدة منذ 2001. ويعتقد أن مودي وخان تحدثا آخر مرة عندما هنّأ رئيس الوزراء الهندي نظيره الباكستاني على فوزه في انتخابات يوليو 2018.

وحقق مودي وحزبه القومي «بهاراتيا جاناتا» فوزًا كاسحًا في الانتخابات الأسبوع الماضي، يعزى جزئيًّا لتصريحاته المتشددة حيال باكستان.

المزيد من بوابة الوسط