رامابوزا يؤدي اليمين الدستورية ويعد جنوب أفريقيا بـ«أيام أفضل»

بدأ رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوزا، السبت، ولايته، واعدًا بـ«أيام أفضل» لبلاده وبات عليه الآن أن يقدم تشكيلة الحكومة التي كلفها إعادة إنعاش الاقتصاد والقضاء على الفساد.

وحضر حفل أداء اليمين 36 ألف شخص من نخبة الطبقة السياسية المحلية ونحو أربعين رئيس دولة وحكومة أجنبية في ملعب الرغبي في العاصمة بريتوريا، وفق «فرانس برس».

وأعاد النواب انتخاب رامابوزا البالغ من العمر 66 عامًا، الأربعاء، بعد انتصار حزبه «المؤتمر الوطني الأفريقي»، في الانتخابات التشريعية في الثامن من مايو.

ونجح حزب المؤتمر الذي يحكم منذ العام 1994، بتجديد أكثريته المطلقة في الجمعية الوطنية، لكنه حقق أسوأ نتيجة في تاريخه في الانتخابات الوطنية (57.5%)، ما يعكس انخفاض شعبيته في البلاد. ورغم إنجاز تقدم حقيقي منذ ربع قرن، لا تزال جنوب أفريقيا إحدى الدول التي تشهد أكبر تفاوت اجتماعي في العالم، متأثرة ببطالة هائلة (أكثر من 27%) ومعدّل فقر مرتفع ونسبة فساد متزايدة.

وقال رامابوزا: «إن حقبة جديدة تشرق على بلدنا. أيام أفضل قادمة لجنوب أفريقيا». وأضاف: «حان الوقت بالنسبة لنا لبناء المستقبل الذي نطمح إليه»، مشيرًا إلى أن «التحديات التي نواجهها حقيقية، لكنها ليست مستعصية سنتصدى لها».

ومنذ وصوله إلى الحكم منذ عام، يكرر سيريل رامابوزا أنه سيطوي صفحة عهد سلفه جاكوب زوما (2009-2018) الضالع في سلسلة من الفضائح السياسية والمالية.