ترامب يتعهد بتجارة أكثر إنصافًا مع اليابان

الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا لدى نزولهما من الطائرة في طوكيو (ا ف ب)

تعهّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السبت، بجعل العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة واليابان «أكثر إنصافًا بعض الشيء»، وذلك في مستهل زيارة إلى طوكيو تستمر أربعة أيام وتهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين الحليفين.

ويتوقع أن تطغى الأحاديث والصور الوديّة على الزيارة عندما يلعب ترامب الغولف ويشاهد مصارعة السومو مع «صديقه» رئيس وزراء اليابان شينزو آبي. لكن أكبر وثالث أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم تحاولان التوصل إلى اتفاق تجاري بينما لم يفوت ترامب فرصة التنديد بما يعتبره عدم توازن بين البلدين في مجال التجارة.

وقال ترامب، خلال اجتماع مع قادة كبرى الشركات اليابانية بينها «تويوتا» و«هوندا» و«نيسان» إنه «كان لدى اليابان أفضلية كبيرة على مدى سنوات كثيرة. لكن لا بأس، ربما هذا ما يدفعكم لمحبتنا لهذه الدرجة».

اقرأ أيضًا: وصول ترامب إلى طوكيو في مستهل زيارة دولة لليابان

لكنه تعهّد أنه عندما يتم التوقيع على اتفاق تجاري ثنائي «فسيكون الأمر أكثر إنصافًا بعض الشيء». وقال: «نأمل عبر هذا الاتفاق بالتعامل مع مسألة عدم التوازن التجاري وإزالة الحواجز على صادرات الولايات المتحدة وضمان الإنصاف والمعاملة بالمثل في علاقتنا. نقترب من ذلك».

وأضاف: «نأمل بأن نعلن عن أمور إضافية عدة قريبًا وعن أمور كبيرة جدًا خلال الأشهر القليلة المقبلة».

ويشيد مسؤولون يابانيون وأميركيون بالعلاقة «غير المسبوقة» التي تجمع بين ترامب و«زميله في الغولف» رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. وتشكل الزيارة فرصة لهما لتعزيز علاقتهما الدبلوماسية.

وقبل ساعة فقط من وصول ترامب، هزّ زلزال بقوة 5,1 درجة الأبنية في طوكيو، كان مركزه قريبًا جدًا من المكان الذي سيلعبان فيه الغولف. وستكون أبرز محطة في زيارة الدولة هذه لقاء الإثنين بين الرئيس الأميركي وإمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو الذي تربّع على العرش بعد تنازل والده أكيهيتو عنه لأسباب صحية.

وسيكون هذا أول لقاء بين رئيس دولة أجنبية والإمبراطور ناروهيتو منذ تولى العرش في 30 أبريل. وسيتعين على القادة الآخرين انتظار الاحتفالات التي ستنظم في أكتوبر للحصول على هذا الشرف.

وقال ترامب قبيل مغادرته: «من بين جميع دول العالم، أنا ضيف الشرف في أكبر مناسبة جرت لديهم منذ أكثر من مئتي عام». لكن المشهد الأبرز سيتمثل بحضور ترامب الأحد اليوم الأخير من بطولة السومو إذ سيقدم الكأس للفائز.

وشكّل حضور ترامب في صالة السومو معضلة لوجستية وأمنية وبروتوكولية مرتبطة بتفاصيل تنظيم الحدث، مثل مكان جلوس الرئيس الأميركي خلال المباراة وكيفية حمايته من الحضور في حال بدأوا برمي الوسادات بحسب التقاليد عندما يسقط البطل الذي يطلق عليه «يوكوزونا».

وسيلعب الزعيمان الغولف قبل حضورهما مباراة السومو ومن ثم سيتوجهان إلى مطعم في حي روبونغي الترفيهي في طوكيو برفقة زوجتيهما.

لحظة رائعة
وكان آبي عاد للتو من واشنطن بينما سيعود ترامب إلى اليابان بعد أكثر من شهر بقليل لحضور قمة مجموعة العشرين في أوساكا (غرب). وقال ترامب إن العلاقة بين البلدين: «ما كانت يوما أقوى وأقرب مما هي عليه الآن». وأضاف: «هذه لحظة رائعة للتجارة بين البلدين».

ويقتصر الشق الدبلوماسي الرسمي من الزيارة على لقاء ثنائي مقتضب وغداء عمل الإثنين سيتحدث الزعيمان بعده للصحافيين.

اقرأ أيضًا: اليابان تعد استقبالاً حافلاً لترامب

ومن المقرر كذلك أن يجتمعا بعائلات الأشخاص الذين خطفتهم كوريا الشمالية خلال حقبة الحرب الباردة لتدريب جواسيسها، وهي مسألة تحمل بعدا عاطفيا بالنسبة لليابان، وضغط آبي على ترامب مرارًا للتطرق إليها في محادثاته مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وسيخاطب ترامب كذلك الجنود في قاعدة أميركية في اليابان، مؤكدًا بذلك على التحالف العسكري بين البلدين في ظل ارتفاع منسوب التوتر مع كوريا الشمالية بعد فشل قمة هانوي في فبراير.

وقبل ساعات من هبوط طائرة ترامب، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون لوسائل الإعلام المحلية إن «لا شك» في أن اختبارات بيونغ يانغ الصاروخية الأخيرة انتهكت قرارات مجلس الأمن الدولي، لكنه أصر على أن واشنطن لا تزال مستعدة لاستئناف المحادثات.

ويتوقع أن يعقد ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر محادثات مع نظرائه اليابانيين على هامش الزيارة.