وزير الدفاع الأميركي: نسعى لردع إيران وليس الحرب

وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان. (فرانس برس- أرشيفية)

أعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان، أن «إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تسعى لردع إيران وليس لإشعال حرب ضدّها»، وذلك بعد إطلاعه أعضاء الكونغرس على التطورات المتعلقة بهذا الملف.

وقال شاناهان للصحفيين، بعد خروجه من اجتماع مغلق مع وزير الخارجية مايك بومبيو إن «هذا بشأن الردع وليس الحرب. نحن لسنا على وشك الذهاب إلى حرب» -حسب ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وأوضح شاناهان أنّ «إحباط التهديات الإيرانية تمّ بفضل التحرّكات العسكرية الأميركية القوية في الأسابيع الأخيرة والتي شملت نشر حاملة طائرات في مياه الخليج».

اقرأ أيضًا.. بغداد ترسل وفدين إلى واشنطن وطهران للتهدئة

وقال «قمنا بدرء هجمات ضد القوات الأميركية. تركيزنا الكبير ينصبّ في هذه المرحلة على منع ايران من ارتكاب أي خطأ في التقدير. لا نريد تصعيدًا في الموقف».

وأشارت «فرانس برس» إلى أن بومبيو قال إنّه «وشاناهان وضعا السلوك الايراني في سياق 40 عامًا من الأعمال الإرهابية، منذ العام 1979 عندما أطاحت الثورة الاسلامية بحكومة الشاه الموالية لواشنطن ليحل مكانها نظام ديني معاد لواشنطن».

ولم ترض الإحاطة التي قدّمها الوزيران الديمقراطيان اللذان يقولان إنّ «تصعيد التوتر جاء نتيجة لموقف إدارة دونالد ترامب العدائي وتخلّيها عن الدبلوماسية» -وفق «فرانس برس».

اقرأ أيضًا.. بومبيو: «من الممكن جدًا» وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

أمّا السيناتور بيرني ساندرز، وهو مستقلّ يسعى لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، فقال للصحفيين «أنا أخشى إلى حد بعيد أن نخلق عن قصد أو غير قصد وضعًا يسمح باندلاع حرب». 

وبعد إشارته إلى أنّ حربي العراق وفيتنام شنّتا بالاستناد إلى أكاذيب للإدارات السابقة، قال ساندرز «أعتقد أنّ حربًا مع إيران ستكون كارثية بالمطلق، وأسوأ بكثير من الحرب مع العراق».