انتخابات عامة غير معروفة النتائج في مالاوي وسط غضب شعبي بسبب الفساد

الرئيس بيتر موثاريكا، المنتهية ولايته (أرشيفية: الإنترنت)

تستعد مالاوي لإجراء انتخابات رئاسية، وبرلمانية، وإدارة محلية، وسط غضب متصاعد من الفساد في إدارة الرئيس الحالي بيتر موثاريكا، المنتهية ولايته، والذي سواجه مصيره السياسي، الثلاثاء المقبل، خلال انتخابات رئاسية غير معروفة النتائج، في ظل منافسة زعيم المعارضة واثنين من أعضاء حكومته.

وسوف ينتخب 6.8 مليون ناخب في اليوم نفسه، نوابهم ورؤساء بلدياتهم في هذا البلد الفقير والزراعي في إفريقيا الجنوبية، الذي يعتمد كثيرا على المساعدات الدولية، بحسب وكالة «فرانس برس».

ويسعى موثاريكا «78 عاما»، الذي يتولى السلطة منذ 2014، إلى ولاية ثانية مقابل سبعة مرشحين آخرين.

وشوهت رئاسته قضايا فساد، فيما كان تعهد بالتصدي لهذه الآفة. وتورط شخصيا في قضية رشى تبلغ 3.9 مليون دولار، وأكد في البداية أنه «مقتنع أنها هبة»، ثم اضطر إلى سداد 200 ألف دولار.

وخلال الحملة، حرص على تجنب إثارة الفضيحة، وقال خلال اجتماعه الانتخابي، أمس السبت، في بلانتير أمام آلاف من أنصاره: «لقد وضعنا مالاوي على طريق التقدم».

وأضاف: «إذا منحتموني خمس سنوات إضافية، فسأقوم بتحويل هذا البلد، بحيث لن تتمكنوا من التعرف إليه... سنصل إلى مستوى سنغافورة أو ماليزيا».