ميركل تطالب أوروبا بالتصدي لسياسيي اليمين المتطرف: «يببيعون أنفسهم»

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. (أرشيفية: الإنترنت)

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، السبت، السياسيين الأوروبيين بـ«ضرورة الوقوف بوجه سياسيي اليمين المتطرف الذين يبيعون أنفسهم»، وذلك بعد أن كشفت تسجيلات كاميرا خفية محاولة تواطؤ بين نائب مستشار النمسا هاينز-كريستيان شتراخه وامرأة واسعة النفوذ.

وقبيل توجهها إلى تجمع للحزب المحافظ الحاكم على أبواب انتخابات المجلس الأوروبي، قالت ميركل، في مؤتمر صحفي في العاصمة الكرواتية زغرب: «نواجه تيارات تريد تدمير أوروبا وقيمنا، وعلينا التصدي لذلك بشكل حاسم».

اقرأ أيضًا.. فضيحة نائب المستشار النمساوي تفسد خطط أحزاب القومية واليمين في أوروبا

وفي حين لا تدافع أحزاب اليمين المتطرف عن الأقليات، قالت ميركل: «إن بيع السياسيين أنفسهم يلعب دورًا، وعلينا أن نعمل بشكل حاسم ضد كل ذلك».

وتأتي تصريحات ميركل بعد أن وجه سياسيون ألمان بارزون دعوات للناخبين بعدم الاقتداء بدول الجوار التي أوصلت شعوبها اليمين المتطرف إلى السلطة

قالت أنيغريت كرامب-كارنباور، زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي المحافظ الذي تنتمي إليه ميركل، أمس الجمعة، «يجب عدم السماح لأشخاص كهؤلاء بتولي أي مسؤولية في أوروبا».

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، المنتمي إلى وسط اليسار، «إن المستشار النمساوي المحافظ سيباستيان كورتز تصرف بلا مسؤولية بإشراكه حزب الحرية اليميني المتطرف في حكومته».

اقرأ أيضًا.. رئيس وزراء النمسا يعلن إجراء انتخابات مبكرة بعد فضيحة نائبه

جاء ذلك على خلفية كشف فضيحة سياسية كبيرة هزت الائتلاف النمساوي الحكومي وتورط فيها نائب المستشار ورئيس حزب الحرية، هاينز كريستيان شتراخه، في تلقي أموال مشبوهة من سيدة أعمال روسية لدعم حزبه مقابل تسهيلات للحصول على صفقات في النمسا.

وأظهرت تقارير إعلامية، أمس الجمعة، أن شتراخه وعد في فيديو مسرب، بعقود عامة في مقابل الحصول على مساعدة من رجل أعمال روسي قبل بضعة أشهر من الانتخابات البرلمانية في النمسا العام 2017.

المزيد من بوابة الوسط