قائد بالحرس الثوري: صواريخ إيران تصل بسهولة لسفن أمريكا في الخليج

صاروخ باليسيتي إيراني خلال اختباره بموقع غير معلوم نشرت يوم 9 مارس 2016 (رويترز)

نقلت وكالة «فارس» للأنباء، اليوم الجمعة، عن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني قوله إن الصواريخ الإيرانية قصيرة المدى يمكنها الوصول للسفن الحربية الأمريكية في الخليج، مضيفًا أن الولايات المتحدة غير قادرة على تحمل حرب جديدة.

وتأتي التصريحات ضمن مبارزات كلامية حامية بدأت منذ أيام بين طهران وواشنطن التي شددت العقوبات وكثفت وجودها العسكري في المنطقة بزعم أن هناك تهديدات من إيران لقواتها ومصالحها، وفقًا لوكالة «رويترز».

هل يدفع النفط فاتورة الصراع الأميركي - الإيراني؟

واتهمت إيران الولايات المتحدة بشن «حرب نفسية» عليها، وقال الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي هذا الأسبوع إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن على اتفاق جديد بعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق الذي أبرم في 2015 حول البرنامج النووي الإيراني.

ونقلت فارس عن محمد صالح جوكار نائب قائد الحرس الثوري للشؤون البرلمانية قوله «حتى صواريخنا قصيرة المدى يمكنها الوصول بسهولة للسفن الحربية الأمريكية في الخليج».

وأضاف «أميركا غير قادرة على تحمل تكاليف حرب جديدة والبلاد (الولايات المتحدة) في وضع سيء من ناحية القوة العاملة والظروف الاجتماعية».

وعلى نحو منفصل، اتهم مسؤول عسكري إيراني كبير الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالخداع، وقال إن واشنطن تدعو للمحادثات بينما هي «تصوب مسدسًا» إلى طهران، وذلك وفقًا لما ذكرته وكالة «مهر» للأنباء اليوم الجمعة.

وكان ترامب قد قال علنًا إنه يريد نهجًا دبلوماسيًا مع إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي والتحرك لوقف كل صادرات النفط الإيرانية هذا الشهر.

إيران تنفي صلتها بهجوم للحوثيين على منشآت نفطية سعودية

ونقلت وكالة «مهر» شبه الرسمية قول رسول سنائي راد نائب قائد القوات المسلحة للشؤون السياسية «ما يفعله زعماء أميركا من ممارسة الضغوط وفرض العقوبات... بينما هم يتكلمون عن محادثات هو بمثابة توجيه مسدس صوب شخص ودعوته لصداقة ومفاوضات».

وتابع «سلوك زعماء أميركا لعبة سياسية تنطوي على تهديدات وضغوط وفي الوقت نفسه إظهار استعداد للتفاوض من أجل تقديم أنفسهم في صورة سلمية وخداع الرأي العام».

ونشرت فارس تصريحات أيضًا لجوكار نائب قائد الحرس الثوري تبدو موجهة ضد أي دعوات من قبل حلفاء الرئيس حسن روحاني في الداخل لإجراء محادثات مع واشنطن.