الرياض ترد على مهاجمة منشآتها النفطية بغارات جوية على صنعاء

غارات جوية على صناء (بواية الوسط)

وجهت الرياض ردا حاسما على مهاجمة منشآتها النفطية، بغارات جوية على صنعاء شنها التحالف العسكري التي تقوده السعودية، اليوم الخميس، بعد يومين من تعرّض محطّتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية لهجوم بطائرات دون طيار، وقالت الرياض إن طهران أمرت متمردي اليمن بشنه.

وقتل 6 أشخاص وأصيب 10 آخرون بجروح في إحدى  الضربات الجوية على صنعاء، بحسب ما أفاد الطبيب في المستشفى الجمهوري، بحسب وكالة فرانس برس.

وأعلن مصدر في التحالف العسكري، وصباح الخميس، البدء في «شن غارات نوعية على مواقع الميليشيات الحوثية في اليمن من ضمنها صنعاء»، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وأفاد سكان في صنعاء عن سماع دوي انفجارات بشكل متواصل في مناطق متفرقة.

وقال التحالف في بيان أصدره في وقت لاحق إن الضربات الجوية جاءت بناءً على «معلومات عسكرية واستخبارية» بأنها «تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة»، مشيرًا إلى أن الضربات «حقّقت أهدافها (...) بكل دقة».

وتصاعد الدخان في حي الرقاص وسط صنعاء، من أحد المنازل السكنية بعدما أصيب بغارة، وعمل عدد من سكان الحي على إزالة الركام والأنقاض بحثًا عن ضحايا وهم يهتفون «الله أكبر، الموت لأميركا، الموت لإسرائيل»، قبل أن يتمكّنوا من انتشال طفل لم يتبين إن كان حيًا أو ميتًا، بحسب أحد مراسلي فرانس برس.

وقال محمد البحري الذي كان موجودًا في موقع الغارة «سمعنا الضرب وكنّا نائمين»، مضيفا «صامدون باذن الله».

وفي أحد المستشفيات، روى حمادة أحمد الذي أصيب في رأسه وساقه «سمعت الصاروخ الأول وكنت على الشرفة، ثم سمعت الطيران وبعدها الصاروخ الثاني. أحسست أن الضرب (آت) علينا، حاولت أن أدخل إلى البيت لكنني لم أدرك ما حصل بعدها».

وأكّد التحالف في بيانه الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية «ستستمر عمليات قوات التحالف بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية حتى يتم تحييد هذه الأهداف العسكرية والمشروعة».

وقال المتمردون عبر قناة «المسيرة» المتحدثة باسمهم إن عدد الغارات على محافظة صنعاء بلغ 19 غارة.
تأتي الضربات الجوية بعد يومين على هجوم شنّه المتمردون الحوثيون ضد محطتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيه، في هجوم تبنّاه المتمردون الحوثيون المقرّبون من إيران.

واتهمت السعودية إيران الخميس بإعطاء الأوامر للمتمردين بمهاجمة منشآتها النفطية غرب الرياض.

وكتب نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في تغريدة على تويتر «ما قامت به المليشيات الحوثية المدعومة من إيران من هجوم إرهابي على محطتي الضخ التابعتين لشركة أرامكو السعودية، يؤكد أنها ليست سوى أداة لتنفيذ أجندة إيران».