مقتل 17 مسلحًا في ضربتين أميركيتين بالصومال

القيادة العسكرية الأميركية قتلت 17 شخصًا يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» في الصومال

أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا أنها قتلت 17 شخصًا يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» في الصومال، وذلك في ضربتين جويتين الأربعاء والخميس في شمال البلاد.

وفي بيان الجمعة، أوردت القيادة أنها استهدفت «معسكرًا لتنظيم الدولة الاسلامية في الصومال في جبال غوليس في التاسع من مايو 2019»، لافتة إلى «مقتل أربعة إرهابيين»

وتحدث بيان سابق مساء الخميس عن مقتل 13 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في ضربة شنت الأربعاء في المنطقة نفسها.

ضربة جوية أميركية تقتل مسلحين من «داعش» في الصومال

وقالت القيادة إن «هذه الحملة المقصودة تستند إلى معلومات استخباراتية أفضل وفهم أكبر لأنشطة التدريب والتجنيد لتنظيم الدولة الإسلامية في بونتلاند»، المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي في شمال الصومال.

وأوضح المصدر نفسه أن الولايات المتحدة نفّذت أربع ضربات جوية على التنظيم المتطرف في الصومال منذ 14 أبريل.

ومنتصف أبريل، أعلنت الولايات المتحدة مقتل الرجل الثاني في تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال عبد الحكيم دوكوب. ولتنظيم الدولية الإسلامية وجود ضئيل نسبيًا في الصومال، مقارنة بحركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة.

لكن التنظيم ينشط خصوصا في بونتلاند (شمال)، حيث أقام معسكرات تدريب ومخازن للأسلحة التي مصدرها خصوصًا اليمن المجاور.

واندمجت حركة الشباب التي تعد أكبر مجموعة متطرفة في الصومال حتى الآن، رسميا مع تنظيم القاعدة في 2012، لكن عددًا من أعضائها (نحو 200) انشقوا وانضموا إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وأدرجت وزارة الخارجية الأميركية زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال عبد القادر مؤمن على قائمة الإرهابيين الدوليين.

وأواخر العام 2018، قدّرت «أفريكوم» عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال بما بين 75 و250 مقاتلاً مقابل ثلاثة إلى سبعة آلاف مقاتل من حركة الشباب

المزيد من بوابة الوسط