«ديلي ميل» البريطانية: قائد الطائرة المنكوبة بالمكسيك رفض تهريب نجل القذافي خارج ليبيا وعلى علاقة بال«إل تشابو»

الطيار جوان خوسيه آجولار. (الإنترنت)

كشفت تقارير صحفية معلومات مثيرة بشأن قائد الطائرة التي تحطمت، الأحد، وهي في طريقها من مدينة لاس فيغاس الأميركية إلى مدينة مونتيري شمال المكسيك.

وحسب المعلومات التي أوردتها جريدة «ديلي ميل» البريطانية، فإن قائد الطائرة الراحل كان يعمل لدى أحد أباطرة المخدرات في العالم، كما كان مجنداً لقيادة طائرة تقل نجل زعيم عربي سابق إلى خارج البلاد، بحسب «سكاي نيوز».

وكان الطيار جوان خوسيه آجولار، يعمل لدى خواكين غوسمان (إل تشابو) قائد عصابة سينالوا، إحدى أكبر عصابات تهريب المخدرات في العالم، كما كان مجنداً لمهمة خاصة، هي قيادة طائرة تقل الساعدي القذافي، ابن الزعيم الليبي الراحل، قبل سنوات.

وأضافت الجريدة أن الطيار كان من بين 13 شخصًا على الأقل لقوا حتفهم بعد تحطم الطائرة الخاصة التي عثرت عليها السلطات المكسيكية، الإثنين، في منطقة جبلية نائية في بلدية أوكامبو الشمالية. وبحسب جريدة «إل يونيفرسال» المكسيكية، فإن قائد الطائرة (45 عامًا) كان من بين 11 شخصًا أُوقفوا في مطار مدينة تيخوانا في يوليو 2006، لاتهامهم بالعمل في خلية سرية لصالح «إل تشابو».

عملية سرية لتهريب الساعدي
كما ذكرت «ديلي ميل» أنه تم تأجيره العام 2011 للمشاركة في عملية سرية، يقود بمقتضاها طائرة تقل الساعدي القذافي إلى خارج ليبيا، قبل أن يرفض آجولار العملية في اللحظات الأخيرة.

وبحسب الصحيفة كانت الخطة تهدف إلى نقل ساعدي القذافي، الذي كان مطلوبًا من قبل الانتربول إلى المكسيك باستخدام وثائق مزورة ، وفق سجلات من مكتب المدعي العام في المكسيك، لكن الخطة فشلت عندما رفض آجولار  وطياران آخران التحليق من كوسوفو إلى الأراضي الليبية.

وذكرت حكومة ولاية كواهويلا، في بيان، أنه تم العثور على حطام الطائرة بواسطة الاستطلاع الجوي. وأضافت أن سجل الرحلة أدرج 13 شخصًا على متن الطائرة، رغم أن بعض وسائل الإعلام ذكرت أن 14 شخصًا كانوا بالطائرة، وذكر البيان أنه لم يتم العثور على ناجين.

وشملت قائمة منفصلة نشرتها وسائل إعلام مكسيكية اسم راكب إضافي غير موجود بالقائمة التي نشرتها الولاية. وذكرت وسائل الإعلام أن الركاب كانوا يشاهدون مباراة في الملاكمة في لاس فيغاس السبت. وقالت محطة «تليفيزا» التلفزيونية المحلية إن الطائرة الصغيرة التي تعمل بمحركين فقدت الاتصال بالمراقبة الأرضية، الأحد، بعد الساعة 05:20 مساءً بالتوقيت المحلي (22:20 بتوقيت غرينتش) بعدما انخفض الطيار لتفادي عاصفة.