مركز أبحاث أميركي: الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة الطائرات

أول حاملة طائرات مصنعة في الصين من طراز 001 آي تدخل ميناء داليان (فرانس برس)

أفاد مركز أبحاث في واشنطن بأن «صورًا حديثة التقطتها أقمار صناعية تشير إلى أنّ الصين بصدد بناء ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات» -حسبما ذكرت «فرانس برس».

ونشرت وحدة «تشايناباور» التابعة لمركز الدراسات الدولية والاستراتيجية صورًا لسفينة ضخمة قيد التصنيع في حوض جيانغنان للسفن في شانغهاي، حيث «يجرى تجميع مقدّمة السفينة وهيكلها»، مرجحة أن «تكون الأساس لحاملة طائرات من طراز 002 بوزن يراوح بين 80 و85 ألف طن، في وقت تخطط فيه البحرية الصينية لبناء سفينة حربية من هذا النوع».

وقالت وحدة تشايناباور للأبحاث، إنه «يبدو من خلال السحب والضباب ما يظهر أنّه مقدّمة سفينة ضخمة والجزء الرئيسي لهيكلها»، مضيفة أنه «على الرّغم من محدودية التفاصيل المتعلّقة بطراز 002، فإنّ ما يمكن ملاحظته في جيانغنان يتوافق مع ما يُتوقّع بأنّه حاملة الطائرات الثالثة لجيش التحرير الشعبي». 

وحصلت الصين على أول حاملة طائرات من روسيا وقد أطلقت عليها اسم «لياونينغ»، وهي سفينة تعود إلى ثلاثة عقود ووزنها 66 ألف طن. 

ولفتت تشايناباور إلى أنّ «الصور تشير على ما يبدو إلى أنّ حوض بناء السفن في جيانغنان يقوم بإنشاء رافعة وحوض جديدين وقناة تدشين للسفن لاستيعاب حاملة الطائرات الجديدة الضخمة» -وفق «فرانس برس».

اقرأ أيضًا.. مواجهة علنية بين الصين والولايات المتحدة حول أقلية الأويغور المسلمة

وقالت «فرانس برس» إن «تشايناباور توقعت أن يتمّ الانتهاء من بناء حاملة الطائرات عام 2022».

وأشارت الوكالة إلى أن الخبير البحري الصيني، القومودور تشانغ جونشي، العضو في المعهد البحري للأبحاث قال في يناير الماضي، إنّ «البلاد تحتاج إلى ما لا يقلّ عن ثلاث حاملات طائرات للدفاع عن سواحلها ومصالحها الدولية».

وأضاف الخبير الصيني أن «سواحلنا يبلغ طولها 18 ألف كيلومتر. واقتصادنا أيضًا يتطلّع إلى الخارج، كما أنّ مصالحنا تنمو».

المزيد من بوابة الوسط