الخطوة الأولى من نوعها في عام.. كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى

جنديا كوريان شماليان يحرسان صاروخ اونها-3 في محطة سوهاي لإطلاق الصواريخ. (فرانس برس)

أطلقت كوريا الشمالية اليوم السبت صواريخ قصيرة المدى في اتجاه بحر اليابان، في خطوة تُعتبر الأولى من نوعها منذ أكثر من عام وتأتي في وقت تسعى بيونغ يونغ إلى تصعيد الضغط على واشنطن بعد بلوغ المحادثات النووية طريقًا مسدودًا.

وقالت رئاسة أركان القوّات المسلّحة الكوريّة الجنوبيّة في بيان إنّ كوريا الشماليّة «أطلقت عددًا من الصّواريخ قصيرة المدى من شبه جزيرة هودو قرب مدينة وونسان الساحليّة، في اتّجاه الشمال الشرقي، اليوم بين الساعة 09,06 (00,06 ت غ) والساعة 09,27»، بحسب «فرانس برس».

وأضافت أنّ الصواريخ عبرت ما بين 70 إلى 200 كيلومتر فوق بحر اليابان.

ولاحقا قالت الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز: «نحن على عِلم بتصرفات كوريا الشمالية هذه الليلة. سنُواصل المراقبة». 

وقد فترت العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن منذ فشل قمة هانوي في فبراير الماضي بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب. 

وتعثر هذا اللقاء، وهو الثاني بعد القمة التاريخية في يونيو 2018، بسبب خلاف: فقد طالب الرئيس الكوري الشمالي برفع العقوبات البالغة الأهمية في نظر الرئيس الأميركي، في مقابل البدء بنزع السلاح النووي الذي يعتبر خجولا جدا.

وزاد الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن الجهود الدبلوماسية لمحاولة إحياء الحوار، لكن بيونغ يانغ لم تستجب.

وقالت نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي، تشوي سون هوي، الثلاثاء، "قرارنا على صعيد نزع السلاح النووي لا يزال ساريا وسنطبقه عندما يحين الوقت" لكن "ذلك لن يكون ممكنا إلا إذا اعادت الولايات المتحدة النظر في حساباتها الحالية وأعادت صياغتها".

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون اعتبر خلال قمة عقدها في الآونة الأخيرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنّ الولايات المتحدة تصرّفت «بسوء نيّة» أثناء لقائه ترامب في هانوي في فبراير، مشيرا إلى أنّ الوضع في شبه الجزيرة الكورية وصل إلى «نقطة حرجة».