مؤسس ويكيليس لمحكمة بريطانية: أخشى من الإعدام حال ترحيلي إلى أميركا

مؤسس موقع ويكيليس جوليان أسانج (ارشيفية : انترنت)

رفض مؤسس موقع ويكيليس جوليان أسانج، ترحيله إلى الولايات المتحدة وذلك في مستهل العملية القانونية في لندن بعد يوم من الحكم عليه بالسجن لانتهاكه شروط الكفالة في قضية سابقة، بحسب فرانس برس.

ومثل أسانج عبر الفيديو أمام محكمة وستنمستر، وعرض محام عن السلطات الأميركية ملخصًا عن ضلوع أسانج في تسريب وثائق سرية، إذ قال الأخير «لا أرغب في تسليم نفسي لأنني كنت أمارس الصحافة التي نالت العديد من الجوائز وحمت العديد من الناس». 

حدد القاضي تاريخ الجلسة المقبلة في 30 مايو الجاري.
وأمرت المحكمة الأربعاء بسجن أسانج 50 أسبوعًا بعدما دانته بانتهاك شروط الإفراج الموقت عنه، على إثر لجوئه إلى سفارة الإكوادور التي أمضى فيها سبع سنوات.

وكان الأسترالي البالغ من العمر 47 عامًا هرب من القضاء في 2012 ولجأ إلى سفارة الإكوادور في لندن، حيث حصل على لجوء سياسي في المبنى، وقد اقتادته الشرطة البريطانية من السفارة بموافقة من «كيتو» في 11 أبريل الماضي.

وعندما لجأ أسانج إلى المقر الدبلوماسي، كان ملاحقًا بتهمة الاغتصاب في السويد في قضية أسقطت في وقت لاحق، لكنه أكد دائمًا أنه تهرب من القضاء البريطاني بدافع الخوف ليس من تسليمه إلى السويد، بل إلى الولايات المتحدة ليواجه فيها حكمًا بالإعدام بسبب نشره وثائق سرية أميركية، وخشي أسانج أن تكون تلك حجة لاعتقاله وترحيله إلى الولايات المتحدة لمحاكمته. 

كان القضاء الأميركي اتهم أسانج بالمشاركة في «عصابة أشرار» لتنفيذ عملية «قرصنة إلكترونية»، ويمكن أن يعاقب بالسجن خمس سنوات، لأنه ساعد المحللة السابقة في الاستخبارات العسكرية شيلسي مانينغ في الحصول على كلمة المرور للوصول إلى آلاف الوثائق المحفوظة تحت السرية الدفاعية.