اعتقال جندي أميركي سابق خطط لهجوم إرهابي انتقامًا لضحايا مسجدي نيوزيلندا

رجل أمن أميركي يحرس مطار لوس أنجليس. (فرانس برس)

أعلنت السلطات الأميركية الإثنين، اعتقال جندي سابق في الجيش الأميركي كان يعد لهجوم «إرهابي» واسع النطاق قرب لوس أنجليس انتقامًا لاعتداء المسجدين في كرايست تشيرش في نيوزيلندا.  

وقال مسؤولون إن مارك ستيفن دومينغو البالغ 26 عامًا، والذي امتلك خبرة قتالية في أفغانستان ويزعم بأنه مسلم، يواجه اتهامات فدرالية متعلقة بالإرهاب لتخطيطه لتفجير قنبلة محلية الصنع في مهرجان للقوميين البيض في لونغ بيتش خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة، بهدف إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا.

واعتقل دومينغو الجمعة بعد أن تسلّم من عميل متخفٍ ما كان يعتقد بأنه قنبلة حقيقية. 

ووفق وثائق المحكمة فإن دومينغو أعرب في منشورات على الإنترنت ودردشات مع مصدر في مكتب التحقيقات الفدرالي عن دعمه «الجهاد العنيف» وتطلعه إلى أن يكون شهيدًا عبر سعيه للاقتصاص لاعتداءات ضد مسلمين.

وبعد النظر في عدة مخططات لاعتداءات، بينها استهداف يهود وكنائس وضباط شرطة، قرر دومينغو تفجير قنبلة محلية الصنع في مهرجان لونغ بيتش، وفق السلطات. 

وقال المدعي نيك هانا: «نجح هذا التحقيق في تعطيل تهديد بالغ الجدية شكّله جندي مدرّب أفصح مرارًٍا عن رغبته بالتسبب بأكبر عدد من الضحايا».

وأضاف: «حماية الأميركيين من الهجمات الإرهابية هي الأولوية الأولى لوزارة العدل، وأي شخص يخطط لاستخدام سلاح دمار شامل ستتم محاسبته».