غوتيريس يندد بـ«موجة التعصب» وخطاب الكراهية بعد استهداف أماكن عبادة

ندد الأمين العام للأمم المتحدة الإثنين أنطونيو غوتيريس بـ«موجة التعصب» التي تضرب العالم، عبر سلسلة هجمات على أماكن عبادة، داعياً الى الوقوف بوجه الكراهية التي تحرّكها.

وأكد غوتيريس في بيان أن «على العالم أن يتخذ إجراءات للقضاء على معاداة السامية، والكراهية المعادية للمسلمين، واضطهاد المسيحيين، وكل أشكال العنصرية الأخرى وكره الأجانب والتمييز والتحريض على الكراهية»، وفق «فرانس برس».

وتابع ذاكراً الهجومين هذا الأسبوع على كنيس في الولايات المتحدة وعلى كنيسة بروتستانتية في بوركينا فاسو «مسلمون يقتلون في مساجدهم، وتدنس أماكنهم الدينية؛ يهود يقتلون في الكنس، وشواهد قبورهم تلطخ بالصليب المعقوف؛ مسيحيون يقتلون عند أدائهم الصلاة، وكنائسهم تحرق مراراً: هذه الأحداث باتت تتكرر كثيراً».

وأضاف أن «أماكن العبادة، بدل أن تكون محطات للسلام كما يفترض بها أن تكون، باتت أهدافاً». ورأى الأمين العام أن «المعركة ضد الكراهية والتطرف» تمر حالياً «بلحظة مفصلية»، خاتماً القول إن «الكراهية تهديد لكل العالم، ولذا على كل العالم المشاركة» في مكافحتها «معاً».