إسبانيا: الاشتراكيون يفوزون بالانتخابات.. واليمين المتطرف يدخل البرلمان

بيدرو سانشيز أثناء إدلائه بصوته في مدريد، في 28 أبريل 2019. (فرانس برس)

فاز رئيس الوزراء الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز، الأحد، في الانتخابات التشريعية لكن من دون أن يحقق غالبية مطلقة، في وقت يستعد اليمين المتطرف للدخول إلى البرلمان بحسب النتائج الجزئية -بحسب وكالة «فرانس برس».

وأضافت الوكالة أن «حزب سانشيز الاشتراكي حصل على 29,45% من الأصوات وعلى 124 نائباً بعد فرز أكثر من 60% من الأصوات، أي أكثر بكثير من النتائج التي حققها في انتخابات عام 2016»، لكنه ما زال الحزب الاشتراكي بعيداً من الغالبية المطلقة (176 من 350 نائباً)، وسيُجبر بالتالي على بناء تحالفات مع أحزاب أخرى للتمكّن من الحكم -وفق الوكالة. 

وذكرت الوكالة أن «حزب فوكس اليميني المتطرّف حصل على 23 مقعدًا وفق النتائج الجزئية للانتخابات التشريعية التي شهدت إقبالاً كثيفًا من الناخبين الإسبان للتصويت.

اقرأ أيضًا.. إسبانيا ..سانشيز في مقدمة الانتخابات التشريعية والقوميون يسجلون نتائج جيدة

وأشارت الوكالة إلى أن «حزب فوكس (يمين متطرف) كان غير معروف حتى اخترق برلمان الأندلس السنة الماضية، وأعاد للساحة أقصى اليمين في المملكة الإسبانية بعد أن كان شبه غائب منذ وفاة فرنكو في 1975».

وسبق وأن حذر سانشيز الذي تولى رئاسة الحكومة في يونيو الماضي، من موجة لليمين القومي. وقال إن «هناك احتمالا واقعيا أن يكون أداء حزب فوكس المدعوم أوروبيا خصوصا من الجبهة الوطنية في فرنسا وحزب الرابطة في ايطاليا، أفضل» -وفق «فرانس برس».

وتنامى حضور فوكس ذي الخطاب المتشدّد المناهض لحقوق المرأة والمهاجرين، خصوصاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بتبنّيه موقفاً متشدداً من دعاة الاستقلال في كتالونيا.

اقرأ أيضًا..في مكالمة مع السراج.. أردوغان يقول إنه «سيُسخر كل إمكانيات بلاده لمنع المؤامرة على الشعب الليبي»

واعتبرت الوكالة أن «إقليم كتالونيا مركز اللعبة السياسية حيث قام اليمين واليمين المتشدد بحملة شرسة ضدّ سانشيز الذي وُصف بأنّه خائن لوصوله إلى السلطة بفضل أصوات الانفصاليين الكتالونيين بالأخص».

وأكد أن «سانشيز حرص على دعم اليسار الراديكالي في حزب بوديموس (نستطيع) الذي يواجه صعوبات، وأحزاب المناطق أي من حيث المبدأ الانفصاليين الكتالونيين».

المزيد من بوابة الوسط