وكالة إيرانية: طائرة مسيرة إيرانية حلقت فوق حاملة طائرات أميركية في الخليج

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (ا ف ب)

حلقت طائرة مسيرة تابعة للحرس الثوري الإيراني فوق حاملة طائرات أميركية في الخليج، حسب ما أكدت وكالة الأنباء الإيرانية تسنيم على موقعها على الإنترنت الأحد.

ونشرت الوكالة تسجيل فيديو لا يحمل تاريخًا، تظهر فيه طائرة بلا طيار زرقاء كتب عليها «أبابيل 3» بالأحرف الفارسية واللاتينية وهي تقلع من مدرج صحراوي قريب من شاطئ البحر.

ونقلت «فرانس برس» عن الوكالة الإيرانية أن التسجيل الذي ترافقه موسيقى فيلم أشبه بأفلام التشويق، صورته القوة البحرية للحرس الثوري. وبعد إقلاع الطائرة تظهر لقطات من الجو لسفينتين حربيتين في البحر تابعتين كما يبدو لحاملة طائرات اقتربت منها الكاميرا. وكتب على سارية السفينة رقم 69 بالأحرف الكبيرة.

وبعد ذلك يعرض التسجيل بشكل معلومات مضافة إلى الصورة تفاصيل عن أرقام عدد من الطائرات المتوقفة على السفينة وبعضها يرى بالعين المجردة، وخصوصًا طائرتي استطلاع أميركيتين من طراز «أواكس» وبعض المقاتلات «اف 18».

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في الثامن من أبريل إدراج الحرس الثوري على «لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية».

وردًا على ذلك، أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني في اليوم نفسه أنه بات يعتبر القوات الأميركية المنتشرة في الشرق الأوسط والقرن الأفريقي وآسيا الوسطى «مجموعات إرهابية».

وحذّر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأربعاء الولايات المتحدة من «عواقب» لم يحددها إذا حاولت إغلاق مضيق هرمز أمام طهران.

وقال خلال مؤتمر لـ«منظمة آسيا» في نيويورك حيث يشارك في جلسة للأمم المتحدة: «نعتقد أن إيران ستواصل بيع نفطها، سنواصل إيجاد مشترين لنفطنا وسنواصل استخدام مضيق هرمز كممر آمن لبيع نفطنا».

وأضاف: «لكن إذا اتّخذت الولايات المتحدة التدبير الجنوني بمحاولة منعنا من ذلك، عندها عليها أن تكون مستعدّة للعواقب».

وكان مضيق هرمز الذي يشكل ممرًا استراتيجيًا إلى الخليج الغني بالنفط، شهد في الماضي مواجهات بحرية محدودة بين الولايات المتحدة وإيران التي هددت مرارًا بإغلاق المضيق الذي تمر عبره 20% من الصادرات النفطية العالمية. ويتولى الحرس الثوري المكلّف حماية النظام، الدفاع البحري عن مضيق هرمز.

المزيد من بوابة الوسط