سريلانكا تحظر جماعتين يُشتبه بأنهما وراء تفجيرات عيد القيامة

حظر رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا يوم السبت جماعتين يُشتبه بأنهما وراء التفجيرات الانتحارية التي استهدفت كنائس وفنادق فيما أصيبت زوجة وابنة الشخص الذي يُشتبه بأنه العقل المدبر للهجمات خلال مداهمة الجيش لمخبأ وذلك حسبما قالت أسرته والشرطة.

وقال سيريسينا في بيان إنه تم حظر جماعة «التوحيد الوطنية» وجمعية «ملة ابراهيم» بموجب قوانين الطوارئ بعد ما يقرب من أسبوع من تفجيرات احتفالات عيد القيامة التي أدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلا، وفق «رويترز».

وقال مسؤولون إن السلطات لم تتمكن من حظر الجماعتين قبل ذلك لأن القانون يلزمها التوصل إلى أدلة دامغة ضد أي جهة قبل حظرها. وتعتقد الشرطة أن محمد هاشم محمد زهران الذي يُشتبه بأنه العقل المدبر للتفجيرات كان يقود جماعة التوحيد الوطنية أو جماعة منشقة عنها. ولا يعرف شيء يذكر عن الجماعة الأخرى وهي جمعية ملة إبراهيم التي يعتقد أن أفرادا منها ضالعون أيضا في التفجيرات. وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجمات.

ونشرت السلطات ما يقرب من عشرة آلاف جندي في أنحاء البلاد للقيام بعمليات تفتيش وتعزيز الأمن منذ التفجيرات التي استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق أغلبها كان في العاصمة كولومبو. وقال ناطق باسم الجيش السريلانكي السبت إن السلطات عثرت على 15 جثة، ست منها لأطفال وثلاثة منها لانتحاريين، في موقع شهد معركة ضارية بالأسلحة النارية مساء الجمعة على الساحل الشرقي في سينتاماروتو بمنطقة أمبارا.