الشرطة السريلانكية: مقتل 15 شخصًا أثناء مداهمة مخبأ لـ«داعش»

كنيسة سان سيباستيان في مدينة نيغومبو بشمال العاصمة السريلانكية (أ ف ب)

أعلنت الشرطة السريلانكية، مقتل 15 شخصًا لدى مداهمة قوات الأمن مخبأ يعتقد أنه لتنظيم «داعش» الإرهابي في كالموناي شرق البلاد.

وأوضحت الشرطة، أن 3 رجال فجروا أنفسهم أثناء محاولة الاقتحام، ما أدى إلى مقتل 3 نساء و6 أطفال، كما «عُثِر خارج المنزل على جثث 3 رجال آخرين يشتبه أيضًا في أنهم انتحاريون»، وفق «فرانس برس».

وأدى هجوم قوات الأمن إلى تبادل إطلاق نار استمر ساعة، بحسب ما أوضح الناطق باسم الجيش، سوميث أتاباتو، وبعد ذلك عُـثر على الجثث خلال مداهمة الموقع.

كما أفادت الشرطة والجيش بمقتل مدني في تبادل إطلاق النار، ولم تعلن قوات الأمن إصابات في صفوفها.

اقرأ أيضًا.. ارتفاع حصيلة تفجيرات أحد الفصح في سريلانكا إلى 290 قتيلاً

كانت الشرطة أعلنت، الجمعة، أنها ضبطت 150 إصبع متفجرات وراية لتنظيم «داعش» خلال عملية دهم في مدينة فيسامانثوراي المجاورة، الواقعة على بعد 370 كيلومترًا شرق كولومبو، داخل مبنى يعتقد المحققون أنه مكان تسجيل فيديو تبنى اعتداءات عيد الفصح.

وأدت هذه الاعتداءات التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة إلى سقوط 253 قتيلًا.

إلى ذلك، أعلنت السلطات السريلانكية، الجمعة، أن زهران هاشم زعيم الجماعة الإسلامية المتهمة بالوقوف وراء الاعتداءات، الذي كان يجري البحث عنه في كل أنحاء البلاد منذ 5 أيام، قُـتل في إحدى الهجمات الانتحارية.

وأعلن الرئيس مايثريبالا سيريسينا: «لدينا معلومات الآن تفيد بأن هناك نحو 140 شخصًا في سريلانكا مرتبطون بتنظيم داعش، نحن قادرون على القضاء عليهم جميعًا، وهذا ما سنفعله»، مؤكدًا أنه سيتم إقرار قانون يحظر الجماعات الإسلامية.

وما زال توتر شديد يسود سريلانكا، حيث تتواصل ملاحقة المشتبه بهم، وأوقفت قوات الأمن نحو 75 شخصًا منذ الأحد، على علاقة بالاعتداءات.