ترامب يرد على مزاعم دفع أميركا أموالاً لكوريا الشمالية بشأن «وارمبير»

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (أرشيفية: الإنترنت)

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أن تكون بلاده دفعت أموالاً لكوريا الشمالية، عندما طلبت الإفراج عن الطالب الأميركي أوتو وارمبير، بعد يوم من نشر تقرير ذكر أن ترامب وافق على دفع فاتورة بمبلغ مليوني دولار لبيونغ يانغ لتغطية تكاليف رعاية الطالب.

وكتب ترامب على «تويتر»: «لم ندفع أي أموال إلى كوريا الشمالية من أجل أوتو وارمبير، لا مليوني دولار ولا أي مبلغ آخر».

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الخميس أن ترامب وافق على سداد فاتورة بمبلغ مليوني دولار مقدمة من بيونغ يانغ لتغطية تكاليف رعاية الطالب الجامعي الذي عاد لوطنه في غيبوبة في يونيو عام 2017 بعد 17 شهرًا قضاها في السجن في كوريا الشمالية.

بيونغ يانغ ترد على واشنطن بشأن الطالب الأميركي المتوفي أوتو وارمبير

وقالت الصحيفة إن وزارة الخزانة الأميركية تلقت الفاتورة من كوريا الشمالية ولم تسددها طيلة عام 2017. ولم يتضح إن كانت الإدارة دفعت الفاتورة في وقت لاحق أم لا. لكنّ لم تشر تغريدة ترامب إلى إبرام أي صفقة، ولم يرد ممثلون للبيت الأبيض ووزارة الخارجية على طلبات للتعقيب.

وكان وارمبير، الطالب في جامعة فيرجينيا من أوهايو، يزور كوريا الشمالية بغرض السياحة وأودع السجن في يناير عام 2016. وقال الإعلام الرسمي لكوريا الشمالية إنه اتهم بمحاولة سرقة شعار سياسي من فندقه وصدر ضده حكم بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدة 15 عامًا.

وتوفي وارمبير بعد ستة أيام من إطلاق كوريا الشمالية سراحه. وقال محقق وفيات في أوهايو إن وارمبير توفي بسبب نقص الأكسجين والدم في المخ، بينما تنفي كوريا الشمالية مزاعم بأنها قامت بتعذيبه وتقول إن وفاته نتجت عن تسمم غذائي وقرص منوم.

وفي ديسمبر الماضي أصدرت محكمة أميركية حكمًا يلزم كوريا الشمالية بدفع 501 مليون دولار تعويضًا عن الأضرار الناجمة عن تعذيب وارمبير وموته.

ودافع ترامب في تغريدته يوم الجمعة عن إدارته لمفاوضات إطلاق سراح وارمبير، وانتقد جهود الرئيس السابق باراك أوباما.

المزيد من بوابة الوسط