اعتقال 115 عسكريًا لعلاقتهم المفترضة بالانقلاب الفاشل في تركيا

عناصر من الشرطة التركية (أرشيفية: الإنترنت)

اعتقلت السلطات التركية 115 عنصرًا في القوات المسلحة، الجمعة، وكانت لا تزال تبحث عن 95 آخرين لعلاقتهم المفترضة مع الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط للانقلاب الفاشل في 2016، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

وقالت الوكالة إن بين الذين تشتبه بهم النيابة العامة في اِسطنبول 112 جنديًا من سلاح البر، و29 من سلاح الجو، و50 من البحرية، و14 من الدرك، و5 من قيادة خفر السواحل. ويشتبه بأنهم يتعاطفون مع حركة غولن التي تصفها أنقرة بـ«مجموعة إرهابية».

ويتهم الرئيس رجب طيب أردوغان، غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ حوالى 20 عامًا بأنه العقل المدبر للانقلاب الفاشل في يوليو 2016. لكن غولن يرفض هذه الاتهامات. وأعلن مكتب المدعي العام الجمعة إصدار مذكرات توقيف بحق 41 من أنصار غولن المفترضين.

ومنذ الانقلاب الفاشل تطارد السلطات مناصري غولن، وأطلقت حملة تطهير غير مسبوقة في تاريخ تركيا المعاصر. وتم اعتقال 55 ألف شخص وإقالة 140 ألفًا من وظائفهم. وبعد ثلاث سنوات على محاولة الانقلاب، ما تزال التوقيفات مستمرة أسبوعيًا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن النيابة العامة في اِسطنبول قولها، الجمعة، إن حركة غولن «هي المنظمة الإرهابية التي تطرح أكبر تهديد للنظام الدستوري» في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط