رئيس سريلانكا: الإسلامي المتطرف زهران هاشم نفذ إحدى الهجمات في «أحد الفصح»

سكان يشيعون جثمان أحد ضحايا التفجيرات في بلدة نيجومبو (رويترز)

أكد الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا، الجمعة، أن زهران هاشم الإسلامي المتطرف الذي لعب دورًا أساسيًا في الاعتداءات التي وقعت في البلاد الأحد، قُتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو.

اقرأ أيضًا: إغلاق كل الكنائس الكاثوليكية في سريلانكا حتى إشعار آخر

وقال الرئيس السريلانكي، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، إن «ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن زهران (هاشم) قتل في الهجوم على (فندق) شانغري-لا». لكنه لم يوضح دوره في هذا الهجوم الذي كان واحدًا من ستة اعتداءات أدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلاً.

وأوضح رئيس الدولة بعد ذلك أن هاشم قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر تم التعريف عنه باسم «إلهام».

وفي فيديو بثه الثلاثاء تنظيم الدولة «داعش» الذي أعلن مسؤوليته عن الهجمات، يظهر هاشم بشكل واضح. وقد بدا بوجهه المستدير في التسجيل، الرجل الوحيد الذي كشف وجهه بين ثمانية أشخاص.

اقرأ أيضًا: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قتيلاً

وكانت الحكومة السريلانكية وجهت أصابع الاتهام بشكل غير مباشر إلى هاشم عندما رجحت وقوف منظمة إسلامية تحمل اسم «جماعة التوحيد الوطنية»، وراء الاعتداءات. وقالت شرطة سريلانكا إن هاشم الذي عرفت عنه باسم هاشمي، هو زعيم هذه الجماعة.