مقتل ثلاثة أبناء لملياردير دنماركي خلال اعتداءات سريلانكا

الملياردير الدنماركي أندرز بوفلسن وزوجته، 27 مايو 2018. (أ ف ب)

قُـتل ثلاثة من أولاد الملياردير الدنماركي أندرز بوفلسن الأربعة، صاحب مجموعة «بيست سيلر» للملابس الجاهزة، المساهم الرئيسي لعلامة «أسوس التجارية» للمبيعات الإلكترونية، في الاعتداءات التي هزت سريلانكا، الأحد، وأوقعت 290 قتيلًا، كما أعلن الإثنين الناطق باسم المجموعة.

وذكر الإعلام الدنماركي أن أندرز بوفلسن كان يمضي إجازة في سريلانكا برفقة زوجته وأولادهما الأربعة لدى وقوع الاعتداءات. وقال جيسبر ستوبكيير، المسؤول الإعلامي لدى «بيست سيلر»، «نطلب احترام الحياة الخاصة للأسرة وليس لدينا أي شيء آخر نقوله»، بحسب «فرانس برس». ولم يكشف سن الأولاد.

عائلة نجت من الموت في تفجير واحدة من الكنائس في سريلانكا

وكان بوفلسن (46 عامًا) ورث مجموعة «بيست سيلر» عن والديه ميريتي وترولز بعد تأسيسها في 1975. والمجموعة التي تملك نحو ثلاثة آلاف نقطة بيع في 70 بلدًا تضم أيضًا العلامات التجارية «فيرو مودا» و«أونلي» و«جاك أند جونز». وهو أيضًا المساهم الرئيسي للعلامة التجارية البريطانية «أسوس» ويملك أسهمًا لدى «زالاندو» الأخصائي الألماني للبيع على الإنترنت.

ووقعت ثمانية انفجارات في سريلانكا. أمس الأحد، استهدفت أربعة فنادق وثلاث كنائس خلال قداس عيد الفصح في نقاط عدة من الجزيرة جنوب آسيا. وبحسب حصيلة جديدة رسمية، نُشرت الإثنين، قُـتل 290 شخصًا وأُصيب 500 بجروح. وقُـتل عشرات من الأجانب في هذا البلد الذي يجذب السياح لشواطئه الرائعة وطبيعته الخضراء. كما أعلنت قوات الأمناعتقال 24 شخصًا.

ارتفاع حصيلة تفجيرات أحد الفصح في سريلانكا إلى 290 قتيلاً

المزيد من بوابة الوسط