بعد شهر من هجوم المسجدين.. نيوزيلندا توقف تسليح الشرطة بعد خفض مستوى التهديد الإرهابي

شرطيان نيوزلنديان مسلحان أمام مسجد النور في كرايستشرش في 5 أبريل 2019 (أ ف ب).

أوقفت نيوزيلندا، الأربعاء، إجراءات تسليح عناصر الشرطة بموازاة خفض خطر التهديد الإرهابي بعد شهر على مجزرة مسجدي كرايستشرش التي وقعت في 15 مارس الماضي، -حسبما أفادت «فرانس برس».

وقالت الوكالة إن «وكالات الشرطة والأمن خفضت مستوى التهديد من مرتفع إلى متوسط، مما يعني أن السلطات تعتبر أن احتمال وقوع هجوم آخر أو عمل إجرامي عنيف لا يزال ممكنًا وليس مرجحًا بدرجة كبيرة».

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن: «ليس هناك حاليًا أي تهديد محدد، لكن وكالات الأمن تعتقد أن المستوى المتوسط يعكس تمامًا وضعنا الحالي».

اقرأ أيضًا.. الانتخابات الأكبر في تاريخ إندونيسيا.. الرئيس المنتهية ولايته يواجه الجنرال

وأشارت الوكالة إلى أن «عناصر الشرطة النيوزلندية معروفون تاريخيًا بأنهم لا يحملون السلاح، والعديد من الأشخاص أصيبوا بالدهشة لرؤيتهم مدججين بالسلاح بعد مقتل 50 مسلمًا كانوا يؤدون صلاة الجمعة».

وقال مفوض الشرطة مايك بوش إنه «مع خفض مستوى التهديد الأمني، أعادت الشرطة النظر في مسألة تسليح عناصرها وسيتخذ قرار حمل السلاح على أساس كل حالة على حدة» -بحسب الوكالة.

ولفتت الوكالة إلى أن القرار جاء «بعد مشاورات مهمة مع مسؤولي المساجد والمراكز الإسلامية حول الوضع الأمني السائد».

وقال بوش «لم تكن هناك أي نية في أن يتواصل الحمل روتيني للسلاح إلى ما لا نهاية»، مضيفًا: «بشكل عام هذا يعني أن عناصر الشرطة ستعود إلى إجراءاتنا العادية فيما يتعلق بحمل السلاح».

اقرأ أيضًا.. ماكرون يعد بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام «خلال خمس سنوات»

ونشرت الشرطة أيضًا جدولاً زمنيًا لهجمات المسجدين أظهر أن 18 دقيقة مرت من أول اتصال طوارئ حتى توقيف مطلق النار.

ومطلق النار برنتون تارنت أسترالي عمره 28 عامًا، من المنادين بتفوق العرق الأبيض. ووجهت له 50 تهمة بالقتل و39 تهمة بمحاولة القتل.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط