«إنستغرام» يحظر حسابات قادة في الحرس الثوري الإيراني

شعار موقع التواصل إنستغرام. (فرانس برس)

حظرت «إنستغرام» حسابات عدة لقادة في الحرس الثوري الإيراني، على ما أفاد موقع تابناك الإخباري في خطوة أدرجتها الشبكة الاجتماعية الأميركية في إطار الالتزام «بالقانون الأميركي بشأن العقوبات».

وأعلنت الولايات المتحدة في 8 أبريل أنها أدرجت الحرس الثوري الإيراني على قائمتها للمنظمات «الإرهابية الأجنبية».

وأشار موقع تابناك الإخباري إلى أن «إنستغرام» حجبت الثلاثاء حسابات عدة عائدة لقادة حاليين وسابقين في الحرس الثوري الإيراني.

وأفاد الموقع المقرب من المحافظين بأن من بين الأسماء التي أغلقت حساباتها هناك خصوصًا قائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري، ورئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، وقائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني.

كذلك أورد الموقع اسم قائد القوات البرية للحرس الثوري العميد محمد باكبور، والقائد السابق للحرس اللواء محسن رضائي الذي يشغل حاليًا منصب أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام.

ولدى محاولة صحفي من وكالة فرانس برس معاينة صفحة اللواء سليماني على «إنستغرام» الثلاثاء، ظهرت رسالة تؤكد أن الحساب «غير متوافر وقد يكون سُحب» من الخدمة.

وقال الناطق باسم «إنستغرام»: «نحن نعمل بموجب الضوابط القانونية الأميركية على صعيد العقوبات».

وأضاف: «نعمل مع السلطات الحكومية بصورة ملائمة لنضمن التزامنا بواجباتنا القانونية، خصوصًا تلك المتصلة بالإدراج الأخير» للحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة «المنظمات الإرهابية الأجنبية»، من دون إعطاء إيضاحات إضافية.

ومن دون الإشارة صراحة إلى هذه القضية، كتب وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي مساء الثلاثاء عبر تويتر: «عندما تقتلعون لسان رجل ما، لستم تقدمون أي دليل على أنه كاذب، بل أنتم تقولون ببساطة للعالم أجمع إنكم خائفون مما قد يقوله».