تركيا تنوي تقديم موعد تسليم صواريخ «اس-400» الروسية

قال الرئيس رجب طيب إردوغان الأربعاء إن تركيا قد تقدم موعد تسليم منظومة «اس-400» الصاروخية الروسية المضادة للطائرات والمقرر في يوليو، على الرغم من اعتراضات واشنطن الحادة.

وقال إردوغان للصحافيين على متن الطائرة التي أعادته من موسكو مساء الإثنين «نظام الدفاع اس-400 كان من المقرر تسليمه في يوليو، لكن يمكن تقديم» هذا الموعد، وفق «فرانس برس».

وأضاف أن «هذا الإجراء الذي اتخذناه حفاظاً على أمن بلدنا لا يستهدف دولة ثالثة ولا ينقل حقوقنا السيادية إلى دول ثالثة». وزار إردوغان موسكو الإثنين وأجرى محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لا سيما بشأن تسليم منظومة الصواريخ بعد أن خيرت واشنطن تركيا بين الحصول على المنظومة الروسية وطائرات «اف-35» التي تريد تركيا أيضاً شراء 100 منها.

وعلقت الولايات المتحدة في بداية أبريل تسليم المعدات الأرضية المتصلة بتشغيل طائرات «اف-35» المصممة للتواصل في الوقت الحقيقي مع الأنظمة العسكرية لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بما في ذلك الصواريخ الدفاعية. وتبدي الولايات المتحدة قلقاً من أن تُستخدم تكنولوجيا اس-400 لجمع البيانات التكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف الناتو.

وعرضت واشنطن صواريخ باتريوت الأميركية على انقرة شريكتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) كحل بديل للصواريخ الروسية، لكن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الذي زار الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، قال الأربعاء إن الموافقة الأميركية غير مضمونة بعد.

وأضاف خلال حديثه مع قناة «إن تي في» الخاصة «لا نحتاج فقط لنظام اس-400 واحد، نحن بحاجة إلى أنظمة دفاعية أخرى. إذا كانت الولايات المتحدة لا ترغب في بيع صواريخ باتريوت، بإمكاننا أن نحصل غداً على نظام اس-400 ثانٍ، أوعلى نظام دفاعي آخر».

وفي رد على هذا التصريح، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف إن روسيا «منفتحة» على فكرة بيع تركيا من جديد نظام «إس-400». وأعلن للصحافة «تحقيق تعاون (عسكري وتقني) يعكس مستوى تطور العلاقات الثنائية، والأمر مماثل بالنسبة لتركيا». وأضاف أن «روسيا تملك القدرات اللازمة، والكفاءات التكنولوجية. وبالتأكيد روسيا تبحث عن فرص توسيع تعاونها العسكري والتقني. هذه عملية طبيعية».

كلمات مفتاحية