وزيرة الأمن الداخلي وأكبر المدافعين عن سياسة ترامب «ستغادر منصبها»

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (ا ف ب)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، أن وزيرة الأمن الداخلي كيرستن نيلسن، رأس حربة الدفاع عن سياسته المثيرة للجدل في شأن الهجرة «ستغادر منصبها»، وأن رئيس دائرة الجمارك وحماية الحدود كيفن ماكآلينان سيحل محلها.

وقال ترامب، في تغريدة على «تويتر»، إن «وزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسن ستغادر منصبها، وأود أن أشكرها على خدمتها». وأضاف في تغريدة ثانية: «يسرني أن أعلن أن كيفن ماكآلينان، المفوض الحالي للجمارك وحماية الحدود، سيصبح القائم بأعمال وزارة الأمن الداخلي. أنا واثق من أن كيفن سيقوم بعمل رائع!».

وكانت نيلسن انضمت إلى إدارة ترامب في يناير 2017 مساعدة لأول وزير عينه على رأس هذه الوزارة، جون كيلي. وعندما قرر ترامب تعيين كيلي في منصب كبير موظفي البيت الأبيض في يوليو 2017، أصبحت كيرستن مساعدة له.

وما هي إلا بضعة أشهر حتى عين ترامب كيرستن وزيرة للأمن الداخلي في أكتوبر 2017.

ومع تسلمها حقيبة الأمن الداخلي أصبحت كيرستن رأس حربة ترامب في الدفاع عن سياسة الهجرة التي ينتهجها وفي وضع هذه السياسة موضع التطبيق، بما في ذلك فصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن والديهم، وهو إجراء لقي انتقادات واسعة في الداخل والخارج على حد سواء.

ولطالما وُصفت العلاقة بين نيلسن وترامب بالصعبة. لكن على الرغم من أن كثيرين كانوا يقولون إن الرئيس يشكو دومًا من عمل وزيرته، فهي ظلت على ولائها الشديد له. والشهر الماضي، دافعت كيرستن عن إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية للحصول على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، وهو أحد أبرز الوعود الانتخابية للرئيس الجمهوري.

المزيد من بوابة الوسط