مادورو يطلب مجددًا وساطة المكسيك وأوروغواي لحل أزمة فنزويلا

الرئيس الفنزويلي في مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي في 11 مارس الماضي

جدد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو طلبه من المكسيك وأوروغواي إعادة إطلاق اقتراح وساطة كانتا تقدمتا به في وقتٍ سابق، لحل الأزمة بين النظام الفنزويلي ومعارضيه.

وقال مادورو أمام حشد من أنصاره الذين ارتدوا ملابس حمراء وتجمعوا قرب قصر ميرافلوريس الرئاسي، السبت: «فنزويلا تطلب دعمًا ومرافقة لإجراء حوار كبير للسلام والتوافق»، وفق «فرانس برس».

مجلس الأمن يعقد الأربعاء اجتماعًا حول فنزويلا بحضور بنس

كانت المكسيك وأوروغواي اقترحتا في يناير المساهمة في الحوار بين مادورو وخصمه المعارض خوان غوايدو الذي رفض أيّ نقاش.

وأضاف الرئيس الفنزويلي: «لنضع كل الأوراق على الطاولة، ولتتوقف كل الهجمات الإرهابية والكمائن.. وبمرافقة المكسيك وبوليفيا وأوروغواي ودول الكاريبي، يمكن لفنزويلا تنظيم طاولة حوار في أقرب وقت ممكن مع كل القطاعات».