مرشح ديمقراطي جديد يدخل السباق إلى البيت الأبيض

النائب الديمقراطي عن ولاية أوهايو تيم راين (ا ف ب)

انضم النائب تيم راين الخميس إلى الديمقراطيين الطامحين للرئاسة الأميركية، ما يرفع عدد المرشحين الآملين في هزم الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات 2020، إلى 17 مرشحًا، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وكتب النائب الديمقراطي الذي لا يتمتع بشهرة كبيرة، على «تويتر» لدى إعلان ترشحه «حان الوقت لنبدأ إعادة بناء الحلم الأميركي».

ويبلغ راين من العمر 45 عامًا. وهو نائب في مجلس النواب الأميركي عن ولاية أوهايو، ما قد يزيد من فرص فوزه لأن تلك الولاية تلعب تقليديًا دورًا مهمًا بسبب إمكانية انتقال دعمها من حزب إلى آخر.

وفي إعلانه ترشحه، قال راين إنه «متحدر من سلالة طويلة من العمال». وتحدث عن الصعوبات التي تمرّ بها المراكز الصناعية التقليدية و«إخفاق المسؤولين والوعود المكسورة التي دمرت الطبقة الوسطى، دافعةً اقتصادنا إلى أزمة، وجاعلةً الحلم الأميركي بعيد المنال».

ويتصدر السناتور المستقل بيرني ساندرز قائمة المرشحين الديمقراطيين الـ17 للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.

لكن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن يتقدم على ساندرز في استطلاعات الرأي، مع أنه لم يطلق حملته الانتخابية بشكل رسمي بعد، وعلى الرغم من جدل بشأن تصرفاته مع النساء التي بدت أحيانًا غير لائقة.

وبالإضافة إلى بايدن، قد ينضم آخرون إلى السباق الرئاسي، مثل السناتور الديمقراطي مايكل بينيت.

وأعلن السناتور البالغ من العمر 54 عامًا الخميس أنه مصاب بسرطان البروستات. وأكد في مقابلة مع جريدة «كولورادو إندبندنت» أنه كان ينوي إعلان ترشحه في أبريل لكن جاء التشخيص بإصابته بمرض السرطان.

ومن المقرر أن يخضع لعملية جراحية في منتصف أبريل. وقال: «آمل بعد ذلك التخلص من السرطان والتمكن من التقدم» والدخول في السباق الرئاسي.

المزيد من بوابة الوسط