«بومبيو» يحذر أنقرة من «تداعيات مدمرة» إذا شنت عملية عسكرية في سورية

وزير الخارجية الأميركي يصافح نظيره التركي في مقر وزارته بواشنطن

حذر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، خلال لقائه نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو، في واشنطن الأربعاء، من «التداعيات المدمرة المحتملة» لأي عملية عسكرية تركية في شمال شرق سورية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، إن بومبيو أعرب عن دعمه المفاوضات الجارية حول شمال شرق سورية، محذرًا في الوقت نفسه من التداعيات المدمرة المحتملة لأي عمل عسكري تركي أحادي الجانب في المنطقة، وفق «فرانس برس».
 
ودعا بومبيو إلى حل سريع للقضايا المتعلقة بمواطني الولايات المتحدة والموظفين الأتراك العاملين في البعثات الدبلوماسية الأميركية في تركيا «المحتجزين ظلمًا» في هذا البلد.
 
والعلاقات الأميركية - التركية متوترة بسبب ملفات عدة أبرزها الدعم الأميركي للفصائل الكردية في سورية، والتي تعتبرها أنقرة مجموعات إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني، وتهدد تركيا بشن هجوم لإبعاد هذه الفصائل عن حدودها.
 
كما عبّر وزير الخارجية الأميركي لنظيره التركي، خلال لقائهما على هامش احتفال حلف شمال الأطلسي بالذكرى السنوية السبعين لتأسيسه، عن «قلقه من احتمال امتلاك تركيا» نظام الدفاع الصاروخي الروسي «إس-400».
 
إردوغان بين موسكو وواشنطن بسبب منظومة إس 400
 
كان تشاوش أوغلو أكد في وقت سابق، الأربعاء، أن بلاده ستشتري منظومة إس-400 الصاروخية الروسية رغم ضغوط الولايات المتحدة.
 
وأوضح أوغلو، أمام منتدى أبحاث في واشنطن، أن صفقة منظومة «إس-400» الصاروخية منتهية ولا تراجع عنها.
 
وقالت الولايات المتحدة، الإثنين، إنها ستوقف شحن أجزاء من طائرات «إف-35» التركية، بالإضافة إلى تعليق أنشطة تصنيع مشتركة بسبب شراء أنقرة نظام الدفاع الصاروخي «إس-400» من روسيا.

المزيد من بوابة الوسط