كوشنر يتعرض لعاصفة انتقادات بعد منحه امتياز الاطلاع على وثائق سرية

صهر ترامب وكبير مستشاري البيت الأبيض غاريد كوشنر، 25 مارس 2019. (أ ف ب)

بعد أن ظل صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوقت طويل بعيدًا عن الأضواء، أصبح غاريد كوشنر من الشخصيات الأكثر نفوذًا في الولايات المتحدة، لا سيما بعد أن تم كشف منحه امتيازات تخوله الإطلاع على وثائق سرية في البيت الأبيض.

وبخلاف والد زوجته الذي يهوى الاهتمام الإعلامي، المعروف أن غاريد كوشنر متكتم. فهو لديه 77 ألف متابع على حسابه على موقع «تويتر» إلا أنه لم يكتب يومًا تغريدة، بحسب «فرانس برس».

وبدا أن توجه كوشنر، مساء الإثنين، إلى قناة «فوكس نيوز» المفضلة لدى الرئيس، في محاولة لتهدئة القلق بشأن منحه امتياز الوصول إلى وثائق سرية، هو مؤشر إلى حاجة البيت الأبيض للحد من الأضرار. وقال كوشنر: «اُتُّهمت بأمور من كل الأنواع، وتبين أن كل هذه الأمور خاطئة. هناك الكثير من الاتهامات المجنونة».

لا خبرة
وتصاعد الجدل بشأن وصول كوشنر إلى وثائق سرية منذ تسلم ترامب السلطة؛ لأن الرجل البالغ اليوم 38 عامًا، لم تكن لديه خبرة سياسية أو دبلوماسية ولم يتم التحقق من سوابقه. بل كان، على العكس، متورطًا في مجموعة معاملات مالية في الولايات المتحدة وخارجها.

وانفجرت القضية هذا الأسبوع عندما قالت موظفة قديمة في البيت الأبيض للكونغرس إنه على الرغم من الإخلال بقسمها، غير أن مسؤولين كبارًا منحوا 25 شخصًا الامتيازات التي رُفضت في البداية بسبب مخاوف مرتبطة بتضارب مصالح محتمل.

ومن بين الأسماء التي قد تكون مدرجة على لائحة الأشخاص الذين حصلوا على امتيازات، بحسب اللجنة البرلمانية برئاسة الديمقراطيين التي تحقق بشأن هذه المسألة، غاريد كوشنر وزوجته إيفانكا ترامب. ويتحدر كوشنر من عائلة نيويوركية غنية، وبات في قلب الدائرة الرئاسية حين وصل والد زوجته بشكل مفاجئ، إلى البيت الأبيض العام 2016.

ورسميًّا، هو مستشار ترامب السياسي. لكن في الواقع، يصغي الرئيس إلى رأي الرجل الذي تزوّج إيفانكا ترامب العام 2009، بشأن مجموعة متنوعة من المواضيع. وكُلف غاريد كوشنر أيضًا، وهو يهودي متدين يشكل جزءًا مما يسميه ترامب بفخر الإدارة «الأكثر تأييدًا لإسرائيل» في التاريخ، تقديم خطة جديدة للسلام في النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وفي حين أن أجيالًا من الدبلوماسيين الأميركيين المحنكين فشلوا في التوصل إلى السلام، فإن التوقعات ليست كبيرة بشأن هذه الخطة التي لا تزال سرية.