المصارف الفرنسية تدعو إلى وقف العنف ضد فروعها خلال احتجاجات «السترات الصفراء»

مقر بنك مدمر في باريس (ا ف ب)

دعت المصارف الفرنسية إلى وقف أعمال العنف التي سبق أن استهدفت مئات من فروعها على هامش أيام التعبئة خلال تظاهرات «السترات الصفراء» وذلك في مقالة نشرتها السبت جريدة «لوموند».

وقال الأعضاء الستة في اللجنة التنفيذية للاتحاد المصرفي الفرنسي، المنظمة المهنية التي تضم كل المصارف في فرنسا: «لقد آن الاوان بالنسبة للجميع لكي يدينوا الاعمال التي ترتكب بحق المصارف».

اقرأ أيضًا: تظاهرات جديدة للسترات الصفراء في فرنسا تُصعّد أجواء التوتر

وهؤلاء الأعضاء الستة هم رؤساء أكبر مصارف فرنسية (بي بي سي اي، وبي ان بي باريبا وكريديه موتيويل، وبنك بوستال، وكريدي اغريكول وسوسيتيه جنرال). وسيتجمع محتجو «السترات الصفراء» السبت في فرنسا للأسبوع العشرين من التعبئة المستمرة منذ أربعة أشهر، رغم منع التظاهر تخوفًا من حصول صدامات جديدة.

وكتب الأعضاء الستة في اللجنة التنفيذية للاتحاد المصرفي الفرنسي «من الضروري وقف سلسلة العنف هذه غير المبررة. نطالب بتوفير الشروط لكي يتمكن زملاؤنا وكذلك التجار من ممارسة أعمالهم بكل أمان وهدوء بما فيه فائدة زبائنهم».

اقرأ أيضًا: محتجو «السترات الصفراء» يتظاهرون للسبت السادس عشر لإطلاق شهر حاسم

وقالوا: «منذ أكثر من أربعة أشهر، تعرضت مئات الفروع الواقعة في أسفل مبان أو على زوايا طرقات وفي وسط المدن لأعمال تخريب ونهب واحراق، وتم تهديد موظفينا المصرفيين جسديًا». وأكدوا أيضًا أن «البنك الفرنسي يتصدر المساهمين في الضرائب في فرنسا».

وتعرضت أكثر من 760 مؤسسة مصرفية لأعمال عنف منذ بدء حركة الاحتجاج. وأعمال العنف هذه دفعت بالاتحاد المصرفي الفرنسي، المؤسسة التي تمثل المصارف الفرنسية وثلاث نقابات مصرفية إلى التنديد بشكل مشترك بهذه الأعمال.