استراليا وهولندا تجريان محادثات مع روسيا بشأن الطائرة الماليزية المنكوبة

قالت استراليا وهولندا الأربعاء إنهما تجريان محادثات مع روسيا بشأن التحقيق المستمر في إسقاط طائرة الركاب الماليزية التي كانت تقوم بالرحلة «ام اتش17» فوق أوكرانيا.

وسقطت الطائرة التابعة للخطوط الماليزية بعد أن أصابها صاروخ «بوك» روسي الصنع فوق شرق أوكرانيا المضطرب في 17 يوليو 2014 ما أدى إلى مقتل جميع ركابها ال298، وفق «فرانس برس».

وكان ما يقرب من ثلثي ركاب الطائرة المتوجهة من امستردام إلى كوالالمبور مواطنين هولنديين، و38 منهم استراليين. والعام الماضي ألقت استراليا وهولندا بمسؤولي الكارثة على روسيا. وصرحت وزير الخارجية الاسترالية ماريس باين ونظيرها الهولندي ستيف بلوك الأربعاء أن بلديهما يحرزان تقدما بشأن تحديد المسؤولين عن الكارثة بعد بدء اجتماعات ثلاثية مع روسيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وصرح بلوك للصحافيين في سيدني «لا نستطيع بحث محتوى العملية لأهمية السرية». وأضاف «ولكن أستطيع أن نقول إننا لا زلنا نلتزم بالوصول إلى الحقيقة والعدالة والمساءلة».

وخلص محققون دوليون إلى أن صاروخ «بوك» جاء من لواء عسكري روسي يتمركز في كورسك جنوب غرب روسيا وعبر اوكرانيا. إلا أن موسكو نفت بشدة مسؤوليتها عن الحادث. وتواصل الدول الخمس المعنية وهي استراليا وبلجيكا وماليزيا وهولندا واوكرانيا، التحقيق في الكارثة.

وقالت باين إن «استراليا تظل داعما قويا لمحاكمة الأفراد المسؤولين. كما أكدت روسيا الأربعاء أن الاجتماع الثلاثي قد جرى. وصرح نائب وزير الخارجية الروسي الكسيندر غروشكو للصحافيين في موسكو "لقد اتفقوا على السرية». وأضاف أنه «لم يتم التوصل إلى اتفاق» بعد لعقد الاجتماع التالي، بحسب ما نقلت عنه وكالة تاس الرسمية للأنباء.

المزيد من بوابة الوسط