«ذا صنداي تايمز» تطرح سيناريوهات الاجتماع الحاسم للحكومة البريطانية

قد تحظى بريطانيا برئيس وزراء جديد، واتفاق بريكست، أو إحداهما، هذا الأسبوع، وقد لايحدث الاثنان.

ووفق ما ذكرته صحيفة «ذا صنداي تايمز» البريطانية فسينعقد غداً الإثنين مجلس الوزراء في اجتماع وقد تحظى بريطانيا برئيس وزراء جديد، لكن هذا يعتمد على قدرة أعضاء الحكومة من الوزراء على إقناع السيدة تيريزا ماي بالتنحي، وبشكل حاسم، إذا كان بمستطاعهم الاتفاق على مرشح واحد ليحل مكانها.

ويعتبر ديفيد ليدينجتون، المرشح الأوفر نصيبا. وفي حالة نجاحه في ذلك، فهذا يعني إطلاق إشارة البدء لسباق رئاسة الحزب خلال الصيف القادم، وتنتهي بانتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين خلال مؤتمر الحزب القادم في فصل الخريف، بحسب ما ذكرته نفس الصحيفة .

وذكرت «ذا صنداي تايمز» أنه في حالة إصرار ماي على البقاء ورفض التنحي فسيكون بإمكانها هذا الأسبوع تقرير منح البرلمان فرصة أخرى للتصويت على مشروع اتفاقها للبريكست الذي أعدته وتعرض للرفض مرتين بالبرلمان.

لكن ماي أعلنت بوضوح في تصريحات سابقة أنها لن تقدم مشروع اتفاقها للبريكست للبرلمان مرة أخرى إلا إذا تأكدت من موافقة النواب عليه. وفي حالة حدوث التصويت بالبرلمان وفازت ماي فمن المحتمل أن تتمكن بريطانيا من الخروج من الاتحاد الاوروبي يوم 22 مايو القادم.

وبحسب ذات الصحيفة البريطانية فأنه وفي حالة رفض البرلمان وتصويته ضد المشروع للمرة الثالثة فيكون على بريطانيا إما الخروج من الاتحاد بدون اتفاق يوم 12 ابريل أو عرض اقتراح بديل في ذات التاريخ. وفي نفس الوقت، ستواجه ماي محاولة أخرى من قبل نواب المقاعد الخلفية في البرلمان للاستحواذ منها على السيطرة على عملية البريكست وإجراء عدة عمليات تصويت على البدائل المتبقية.

المزيد من بوابة الوسط