دوريات الحدود الأميركية تطلق الغاز المسيل للدموع على مهاجرين من أميركا الوسطى

مهاجر من أميركا الوسطى يتسلق سياجا حدوديا يفصل شاطئ هذه المدينة المكسيكية عن سان دييغو الأميركية. (فرانس برس)

أطلق عناصر دوريات الحدود الأميركية الخميس الغاز المسيل للدموع على مهاجرين من أميركا الوسطى حاولوا عبور الحدود من مدينة تيخوانا المكسيكية.

واستخدمت مجموعة من المهاجرين ومن بينهم أطفال، حبلا مرتجلا لتسلق سياج على الشاطئ بين تيخوانا وسان دييغو بولاية كاليفورنيا، لكنهم اضطروا للتراجع بسبب الغاز المسيل للدموع الذي استخدمه عناصر الدوريات للمرة الأولى منذ الأول من يناير، وفق أحد صحافيي وكالة «فرانس برس» الذي شاهد مهاجرا واحدا يعبر الحدود تم توقيفه على الفور.

وهذه المرة الثالثة في غضون أسبوع التي حاولت فيها مجموعة من المهاجرين عبور الحدود سعيا لطلب اللجوء هربا من أعمال العنف في بلدانهم.

ففي المحاولة الأولى قبل أسبوع تمكن نحو 50 شخصا من العبور وعشرة آخرين الثلاثاء. وأوقفت السلطات جميعهم.

وقال شرطي في تيخوانا طلب عدم الكشف عن اسمه «أحدهم أحضرهم إلى هنا. دربوهم لأنهم يعرفون أنه لدى العبور يجب أن يطلبوا اللجوء وبهذا لن يتم ترحيلهم ويتعين البت في طلباتهم طبقا للقوانين الأميركية».

في نوفمبر الماضي وصل مئات المهاجرين من أميركا الوسطى قادمين من هندوراس ضمن قافلة كبيرة حاولت العبور بشكل جماعي -- لكن عددا قليلا منهم تمكنوا من العبور بعد أن تمت مواجهتهم بالغاز المسيل للدموع.

في الأشهر القليلة الماضية، وصل آلاف المهاجرين من أميركا الوسطى إلى المكسيك في العديد من القوافل أملا بالعثور على حياة أفضل في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن هؤلاء المهاجرين يمثلون تهديدا للأمن القومي مطالبا بمليارات الدولارات لبناء جدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط