مصرع 3 مهاجرين وإنقاذ 53 إثر غرق مركبهم شمال المغرب

مهاجرون يتسلقون السياج الفاصل بين المغرب وإسبانيا، 19أكتوبر 2018. (أ ف ب)

قضى ثلاثة مهاجرين بعد غرق زورق مطاطي كانوا يستقلونه شمال المغرب، فيما أنقذت البحرية الملكية 53 آخرين، بحسب ما أفاد مصدر عسكري الإثنين.

وقال المصدر إن البحرية الملكية عثرت على جثت ثلاثة مهاجرين، بينما أنقذت 53 آخرين بينهم عشر نساء، مشيرًا إلى أن بعضهم كان في حالة صحية متدهورة وقدمتإليهم إسعافات أولية على متن زورق البحرية الملكية، وفق «فرانس برس».

وكان هؤلاء يستقلون زورقًا مطاطيًا واجه صعوبات قبالة سواحل الناظور (شمال)، وجرى نقلهم إلى ميناء المدينة حيث سلموا إلى الدرك الملكي، فيما نقلت جثث المتوفين. وأعلنت المنظمة غير الحكومية «كامينادو فرانتيسراس» على تويتر عملية الإنقاذ هذه، قبل أن تؤكدها السلطات المغربية. وكانت المنظمة أفادت في بيان الأسبوع المنصرم أن 45 مهاجرًا لقوا مصرعهم بعد غرق قاربهم قبالة سواحل الناظور.

وأكدت السلطات المغربية العثور على 21 ناجيًا، ضمن 67 شخصًا كانوا على متن هذا القارب، بدون تأكيد حصيلة الضحايا التي أعلنتها «كامينادو فرانتيراس». وسبق للأخيرة أن أعلنت في يناير مصرع نحو 50 مهاجرًا موريتانيًا إثر غرق قاربهم قبالة سواحل المغرب، بدون أن تؤكد السلطات ذلك.

وأوقفت الشرطة المغربية في مدينة الناظور أربعة أشخاص يشتبه في «ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة»، بحسب بيان للإدارة العامة للأمن الوطني الاثنين. وأحبطت السلطات المغربية سنة 2018 نحو 89 ألف محاولة للهجرة معظمها لمهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، فيما جرى إنقاذ 29 ألفًا و 715 مهاجرًا في عرض البحر، بحسب آخر حصيلة رسمية.

وأعلنت وزارة الداخلية الإسبانية أن السنة الماضية سجلت عبور 57 ألف و500 مهاجر، بحسب حصيلة موقتة نشرت مطلع مارس.

ويشكل القادمون من إفريقيا جنوب الصحراء غالبية المهاجرين الذين يحاولون بلوغ السواحل الإسبانية انطلاقًا من شمال المغرب، أوعبر جيبي سبتة ومليلية الإسبانيين. كما شهدت الأشهر الماضية تزايد محاولات شبان مغاربة الهجرة نحو أوروبا على متن زوارق مطاطية.

ومنح الاتحاد الأوروبي المغرب السنة الماضية 140 مليون يورو لدعم جهوده في مواجهة الهجرة. وقضى 2299 مهاجرًا غرقًا السنة الماضية في البحر الأبيض المتوسط، مقابل 3139 العام 2017.