حكومة نيوزيلندا توافق «مبدئيًا» على تشديد قوانين ضبط الأسلحة

رئيسة وزراء نيوزيلاندا جاسيندا ارديرن (ا ف ب)

وافقت حكومة نيوزيلاندا «مبدئيًّا» الإثنين، على تشديد قوانين ضبط الأسلحة بعد أيام فقط على الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين، وأدى إلى مقتل 50 شخصًا. وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، وفق «فرانس برس»، إن تفاصيل هذه الإجراءات ستطرح قبل اجتماع الحكومة الإثنين المقبل، مؤكدةً أنه «يجب التحرك الآن».

اقرأ أيضًا: نيوزيلندا تتعهد بإصلاحات ومراجعة قوانين الأسلحة على خلفية حادث المسجدين

وأعلنت أيضًا بدء تحقيق في الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش، الذي أثار تساؤلات حول كيفية إفلات مطلق النار المشتبه به، من مراقبة وكالات الاستخبارات.

وعلى الرغم من أن تفاصيل الإجراءات لم تتضح بعد، فإن سرعة تحرك نيوزيلندا حيال مسألة الأسلحة تركت أصداءً في مختلف أنحاء العالم، خصوصًا في الولايات المتحدة، حيث تراوح الإصلاحات مكانها منذ عقود، وحيث يستأنف الجدل ذاته في كل مرة تحصل فيها عمليات إطلاق نار جماعية.

اقرأ أيضًا: ارتفاع حصيلة ضحايا مذبحة مسجدي نيوزيلندا لـ50 قتيلاً

وأوضحت أرديرن: «لقد استغرق الأمر بالنسبة لنا 72 ساعة». وأضافت: «لقد اتخذنا قرارًا كحكومة. نحن متحدون» وقد وقف بجانبها نائب رئيس الوزراء وينستون بيترس وشريكها في التحالف. وأكد بيترس الذي سبق أن عارض حزبه «نيوزيلندا أولاً» التعديلات، أنه يدعم رئيسة الوزراء بالكامل. وقال: «الحقيقة هي أنه بعد الساعة الواحدة ظهر الجمعة، تغير عالمنا إلى الأبد وكذلك قوانينا».

المزيد من بوابة الوسط