مقتل وإصابة العشرات في هجومين على مسجدين بنيوزيلندا

ضابط في الشرطة وخلفه سيارات إسعاف أمام مستشفى إثر إطلاق نار استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش

قُتل العديد من الأشخاص في إطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، بحسب الشرطة التي أكّدت أنها اعتقلت أربعة أشخاص.    

وقال المفوّض مايك بوش إنّ القتلى سقطوا «على حدّ علمنا في موقعين، في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود». ولم يتأكّد المحقّقون من عدد مُطلقي النار.

وأعلنت الشرطة في بادئ الأمر أنّها اعتقلت شخصاً واحداً، لكنّها قالت لاحقاً إنّها اعتقلت أربعة أشخاص وعثرت على عبوات ناسفة.

وأشار بوش إلى أنّ الجيش فكّك عبوات ناسفة عثر عليها في مركبات المشتبه فيهم. وأضاف أنّ الشرطة تطلب في يوم الصلاة هذا، من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد «في كلّ أنحاء نيوزيلندا».

وأفادت وسائل إعلام محلّية بأنّ هناك ستّة قتلى فضلاً عن عدد من الجرحى. وطوّقت قوّات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنّها «تستجيب بكامل قدرتها مع ما يحدث، لكنّ المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية».

وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعجّ بالمصلّين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكيت الذين لم يصبوا بأذى.

وقال أحد الشهود لموقع «ستاف.كو.إن زي» الإخباري إنّه كان يصلّي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.

وقال المفوّض بوش: «الشرطة تدعو الجميع في وسط كرايست تشيرش إلى عدم النزول إلى الشارع، والإبلاغ عن أيّ تصرّف مشبوه».

وخصّصت البلديّة خطاً هاتفيّاً لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يُشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضدّ تغيّر المناخ.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الجمعة إنّ بلدها يعيش أحد «أحلك أيّامه بعد إطلاق النار غير المسبوق» على مسجدين في كرايست تشيرش.

وأضافت في خطاب وجّهته إلى الأمّة: «من الواضح أنّ ما حدث هو عمل عنيف غير اعتيادي وغير مسبوق».

المزيد من بوابة الوسط