عشرات بينهم أطفال عالقون تحت أنقاض مبنى انهار في لاغوس بنيجيريا

أهالي وسكان تجمعوا قرب أنقاض مبنى انهار في لاغوس وتسبب باحتجاز العشرات، 13 مارس 2019. (أ ف ب)

أدى انهيار مبنى من أربعة طوابق يضم مدرسة في حي شعبي في لاغوس الأربعاء إلى احتجاز العشرات وبينهم عدد كبير من الأطفال، وفق ما أفاد عمال الإنقاذ الذين انتشلوا أربع جثث من بين الأنقاض.

وكان الأطفال في مدرسة «غير قانونية» في المبنى السكني الذي انهار قبل الظهر في العاصمة الاقتصادية لنيجيريا، بحسب «فرانس برس».

وقال رئيس هيئة إدارة الطوارئ ادسيناتياميو «عشرات الأطفال احتجزوا في الداخل»، موضحا أنه تم إخراج أربعين شخصاً أحياء أحدهم إصابته خطرة، وأربع جثث «على الأقل». وقال حاكم ولاية لاغوس اكينونمي امبودي في بيان «نعمل على جلب عدد إضافي من الرافعات لإزالة الأنقاض وإنقاذ مزيد من الأرواح»، واعداً بتحقيق شامل.

وفي الموقع الذي سادته الفوضى، تجمع الأهالي وسكان ومارة في الحي القريب من سوق إيتافاجي وقد أصابتهم الصدمة وانتابهم الذعر، في حين كانت الشرطة ورجال الإنقاذ منهمكين في العمل. ثولم يتضح عدد من كانوا داخل المبنى لحظة انهياره. وكان الطابق الأخير منه يضم حضانة ومدرسة ابتدائية. وفي غياب أرقام دقيقة، تحدث مسؤول صحي عن نقل عشرين شخصاً إلى المستشفى.

وقال الشرطي سون أريو، «ما زلنا لا نعرف عدد العالقين»، متحدثا عن عشرات. وقال شاب يساعد في جهود الإنقاذ عرف عن نفسه باسمه الأول «درين» إن «عشرة أطفال على الأقل في المبنى. لكن نعتقد أنهم أحياء».

وتتكرر حوادث انهيار المباني في نيجيريا، لعدم الالتزام بمعايير السلامة. في سبتمبر 2014، قُتل 116 شخصا من بينهم 84 من جنوب إفريقيا في لاغوس، من جراء انهيار مبنى من ستة طوابق كان يعظ فيه رجل دين معروف. وخلص التحقيق الى وجود عيوب هيكلية في المبنى الذي كان بناؤه غير قانوني. وفي ديسمبر 2016 ، قُتل ما لا يقل عن 60 شخصا جراء انهيار سقف كنيسة في أويو، عاصمة ولاية أكوا إيبوم، شرق البلاد.

المزيد من بوابة الوسط