لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي تحذر من اختراق انتخابات 2020

قال رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي آدم شيف يوم الثلاثاء إن انتخابات الرئاسة عام 2020 «معرضة بشدة» للاختراق والتدخل الأجنبي.

وحذر شيف في معرض رده على سؤال لصحفي قائلا إن «احتمال التعرض للمخاطر بات كبيرا الآن»، وقال إنه قلق بشأن المساعي الرامية لتقويض الديمقراطية الأميركية، وفق «فرانس برس».

وتعكف لجنة شيف على التحقيق في حملة انتخابات 2016 الرئاسية وفي مزاعم عن أن الحكومة الروسية سعت جاهدة للتدخل في الانتخابات للمساعدة في انتخاب الرئيس دونالد ترامب. وينفي كل من ترامب والكرملين أي تدخل أو تواطؤ.

وقال شيف إن انتخابات التجديد النصفي للكونجرس عام 2018 لم تشهد سوى وقائع قليلة مما يعرف «بالتصيد الإلكتروني»، وهو شكل من أشكال التسلل يشمل محاولة حمل شخص على إعطاء كلمة المرور الخاصة به دون أن يدري. لكنه يعتقد الآن بأن تلك الجهود باتت أكثر قوة

وأضاف أنه يعتقد بأن روسيا ودولا أخرى قادرة على استخدام تكنولوجيا تمكن من التلاعب في الصور الثابتة والمقاطع المصورة للإيحاء بأن شيئا لم يحدث قد حدث. وذكر أن أطرافا خارجية قد تستخدم تلك التكنولوجيا «لتزوير شرائط صوتية أو مصورة لإحداث تأثير ينطوي على قدر أكبر من التخريب».

المزيد من بوابة الوسط