الأخضر الإبراهيمي بعد لقاء بوتفليقة: «أخبرني ببعض القرارات الهامة التي سيتخذها»

استقبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الإثنين بالجزائر العاصمة الدبلوماسي الجزائري ووزير الشؤون الخارجية الأسبق، الأخضر الإبراهيمي.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاستقبال, أكد الإبراهيمي أن هذه الزيارة هي بمناسبة عودة الرئيس من جنيف بعد رحلة علاج، قائلًا «كان لي الشرف أن اُستقبل من قبل الرئيس بوتفليقة بعد عودته من العلاج من سويسرا حتى أطمئن على صحته وأوضاعه»، مضيفًا أنه «نظرًا للوضع الذي تمر به البلاد أخبرني ببعض القرارات الهامة الذي هو بصدد اتخاذها»، وفق وكالة الأنباء الجزائرية «واج».

وعبّـر السيد ابراهيمي عن تفاؤله من هذا الحديث «وأن صوت الجماهير وخاصة منها الشباب مسموع»، لافتًا إلى أن «مرحلة جديدة بناءة ستبدأ في مستقبل قريب ستعالج الكثير من مشاكلنا».

وأضاف في نفس السياق أن «الشباب الذين خرجوا في شوارع بلدنا تصرفوا بمسؤولية أثارت إعجاب الجميع في الداخل والخارج», داعيًا إلى «الاستمرار في التعامل مع بعضنا البعض بهذه المسؤولية والاحترام المتبادل وأن نحوّل هذه الأزمة الى مناسبة بناء وتشييد».

وكان آخر منصب شغله السيد الإبراهيمي هو مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا قبل أن يستقيل منه نهاية مايو 2014. ويعتبر الإبراهيمي حاليًا عضوًا بكل من مجموعة حكماء الاتحاد الأفريقي ولجنة الحكماء التي أسسها الراحل نيلسون مانديلا.

المزيد من بوابة الوسط