آلاف المتظاهرين يرفضون الرقابة على الإنترنت في روسيا

آلاف المشاركين في تجمع احتجاجا على سياسات الحكومة الروسية الصارمة في مجال الانترنت، 10 مارس 2019. ( أ ف ب)

شارك آلاف الأشخاص في مسيرة الأحد ضد سياسات الحكومة الروسية الصارمة في مجال الانترنت والتي يقول معارضون إنّها ستؤدي بالنهاية إلى «رقابة كاملة» وتعزل البلاد عن العالم.

وشهدت موسكو مسيرة حاشدة ومدن أخرى تظاهرات أصغر حجما، بعد أن أقرت الغرفة الثانية للبرلمان الروسي في قراءة أولى مشروع قرار ينهي تحويل مرور الإنترنت الروسي على خوادم أجنبية، في محاولة لتعزيز الأمن الإلكتروني، وفق «فرانس برس».

واعتبر معارضون الإجراء بمثابة آخر محاولات السيطرة على المحتوى الالكتروني في روسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتين، فيما يخشى البعض أن تكون البلاد في طريقها لعزل شبكتها في شكل كامل مثل كوريا الشمالية. وقال نشطاء يحصون المشاركين إنّ أكثر من 15 ألف شخص شاركوا في المسيرة تأييدا لنشطاء الانترنت بالإضافة إلى موسيقيين اشتكوا أخيرا من ضغوطات حكومية.

وقال أحد المتحدثين في التجمع سيرغي بويكو وهو ناشط مدافع عن حرية الانترنت من سيبيريا إنّ «الحكومة تحارب الحرية بما في ذلك الحرية على الانترنت، بوسعي أن أقول ذلك بصفتي قضيت شهرا في السجن بسبب تغريدة».

وأوقفت الشرطة اشخاصا عديدين بدون أن تقدم تفسيرا. ودعا تطبيق تليغرام للرسائل، الذي حاولت السلطات الروسية حجبه مرارا بدون جدوى خلال الأشهر الأخيرة، مستخدميه للمشاركة في التجمع الأسبوع الفائت.

وقال في رسالة بالروسية على حسابه الرسمي إنّ مشروع القرار حول مركزية الانترنت يهدف إلى «عزل روسيا عن بقية العالم، وبعد ذلك سيكون بوسعهم حجب شبكات التواصل الاجتماعي الأجنبية و(تطبيقات) المراسلات». وتابع التطبيق أنّ هدف المشروع هو فرض "رقابة كاملة" على الانترنت في روسيا. ولم يتم التصويت على المشروع في قراءة ثانية في الغرفة الثانية للبرلمان.

وفي عريضة ضد المشروع، دعا مرصد حقوق الإنترنت روسكومسفوبودا الروس إلى مطالبة نوابهم بإسقاط المشروع.

المزيد من بوابة الوسط