تحطم طائرة «بوينغ 737» على متنها 157 شخصًا متجهة من أديس أبابا إلى نيروبي

مدخل مبنى تم افتتاحه مؤخرًا في مطار بولي الدولي في أديس أبابا (ا ف ب)

أعلنت الخطوط الإثيوبية تحطم طائرة تابعة لها من طراز «بوينغ 737»، صباح الأحد، أثناء رحلة من أديس أبابا إلى نيروبي، يعتقد بأنها كانت تقل 149 راكبًا وثمانية من أفراد الطاقم، فيما قدم رئيس الوزراء الإثيوبي تعازيه لعائلات الضحايا.

وأفادت الخطوط الإثيوبية، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، «نؤكد أن رحلتنا المقررة إي تي-302 من أديس أبابا إلى نيروبي تعرضت لحادث اليوم».

وأضاف البيان: «يعتقد بأن 149 راكبًا وثمانية من أفراد الطاقم كانوا على متن الطائرة، لكننا الآن بصدد التأكد من تفاصيل لائحة ركاب الرحلة». وأضافت الخطوط بأن «عمليات بحث وإنقاذ تجرى، وليس لدينا معلومات مؤكدة بشأن ناجين أو أي ضحايا محتملين».

وأقلعت الطائرة عند الساعة 8:38 صباحًا (06:38 ت غ) من مطار بولي الدولي و«فُقد الاتصال» بها بعد ست دقائق قرب بلدة تقع على بعد 60 كلم جنوب شرق أديس أبابا.

وقال مكتب رئيس الوزراء، أبيي أحمد، على «تويتر»: «نود تقديم أصدق التعازي لعائلات الذين فقدوا أحباءهم على طائرة بوينغ 737 التابعة للخطوط الإثيوبية على متن الرحلة المقررة إلى نيروبي في كينيا هذا الصباح».

المزيد من بوابة الوسط