محتجو «السترات الصفراء» يسعون إلى إعطاء زخم جديد لتحركهم

متظاهرون يحاولون حماية أنفسهم من الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرات مناهضة للحكومة في ليون (ا ف ب)

يسعى محتجو «السترات الصفراء» السبت إلى إعطاء زخم جديد لتحركهم المناهض للسياسة المالية والاجتماعية للرئيس إيمانويل ماكرون عبر تظاهرات في أنحاء فرنسا واعتصام قرب برج إيفل وتعبئة للنساء، علمًا بأنه السبت السابع عشر للحركة، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وكان عدد المحتجين 282 ألفًا حين أطلقوا تحركهم للمرة الأولى في 17 نوفمبر. وشكل هذا الاستياء الشعبي أسوأ أزمة يواجهها ماكرون منذ انتخابه العام 2017. ولكن على مدى أربعة أشهر أخذ عدد المتظاهرين يتراجع حتى أنه كان أقل من أربعين ألفًا في الثاني من مارس بينهم أربعة آلاف في باريس.

غير أن المتظاهرين يشككون في هذه الأرقام ويؤكدون أن التعبئة مستمرة قبل أسبوع من انتهاء «النقاش الوطني الكبير» الذي دعت إليه السلطات للاستماع إلى المطالب وتقديم حلول سياسية.

والحدث الأبرز خلال نهاية الأسبوع في باريس سيكون اعتصامًا قرب برج إيفل، في موازاة تظاهرات في مدن أخرى وسط مخاوف دائمة من أعمال عنف تخللت التظاهرات السابقة.

ومساء الجمعة، حاول نحو ثلاثين متظاهرًا نصب خيم قرب برج إيفل لكن قوات الأمن منعتهم، بحسب مراسل «فرانس برس». لكن منظمي التحرك أكدوا عبر صفحتهم على «فيسبوك»: «أننا سنبقى في المكان طوال نهاية الأسبوع وما بعد ذلك إذا استدعى الأمر».

وكان قادة «السترات الصفراء» دعوا إلى هذا الاعتصام. وقال أحدهم مكسيم نيكول الخميس في شريط مصور: «أيام الثامن والتاسع والعاشر (مارس) اعتصام كبير وتعبئة كبيرة. سنبيت في المكان».

ويتزامن السبت السابع عشر للحركة الاحتجاجية مع اليوم العالمي للمرأة. ودعت نساء «السترات الصفراء» إلى تظاهرة السبت في باريس، وتحديدًا اعتبارًا من الساعة 11,00 انطلاقًا من جادة الشانزيليزيه.

المزيد من بوابة الوسط