فنزويلا ترفض إعادة النظر في قرارها طرد سفير ألمانيا

رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة مع السفير الألماني دانيال كرينر (ا ف ب)

صادقت حكومة نيكولاس مادورو، الخميس، على أمر طرد السفير الألماني في كراكاس، رافضةً بذلك طلب الاتحاد الأوروبي «إعادة النظر» في قرارها، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وكتب وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا، في تغريدة على «تويتر»، أن الدبلوماسي الألماني دانيال كرينر اعتبر «شخصًا غير مرغوب فيه يموجب معاهدة فيينا حول العلاقات الدبلوماسية». وأضاف أن «كل شيء يدل على أن مكتبه للاستشارات القانونية يحتاج إلى بعض التصحيحات».

اقرأ أيضًا: برلين: طرد السفير الألماني في فنزويلا «يفاقم الوضع»

وكانت السلطات الفنزويلية اتهمت السفير الألماني «بالتدخل في الشؤون الداخلية» للبلاد وأعلنته شخصًا غير مرغوب فيه. وقد طُلب منه مغادرة البلاد «في غضون 48 ساعة».

ودانت برلين طرد سفيرها معتبرةً أنه إجراء «غير مفهوم»، معتبرةً أنه «يزيد من تعقيد الوضع ولا يساهم في إيجاد حلول».

من جهته، عبّـــر الاتحاد الأوروبي عن أمله في أن تعيد كراكاس النظر في قرارها طرد السفير الألماني. وقال الناطق باسم فيديركا موغيريني وزيرة خارجية الاتحاد «نأسف لهذا القرار» في الوقت الذي كان فيه التكتل «حريصًا على إبقاء خطوط الاتصال مع كل الأطراف» قائمة «بما في ذلك حكومة مادورو».

وكان الدبلوماسي الألماني توجه الإثنين إلى مطار كراكاس الدولي مع 12 دبلوماسيًا آخر لدول غربية وأميركية لاتينية، لاستقبال خوان غوايدو رئيس البرلمان الذي أعلن نفسه رئيسًا بالوكالة للبلاد ويدعمه حوالي خمسين بلدًا.

اقرأ أيضًا: غوايدو يعود إلى فنزويلا عبر مطار كاراكاس

وكتب الوزير الفنزويلي أن «فنزويلا تأمل أن يعود الاتحاد الأوروبي إلى موقف متوازن ويعيد النظر بتدخلاته المتواصلة في شؤوننا الداخلية وبانحيازه الواضح للسياسة العدوانية لواشنطن وبدعمه للتحركات المخالفة للدستور التي تقوم بها المعارضة المتطرفة».

وزار السفير الألماني صباح الخميس مقر الجمعية الوطنية التي يترأسها غوايدو للقائه. وقد نشر غوايدو صورة الاجتماع في تغريدة على موقع «تويتر» أكد فيها «رفضه لتهديدات النظام المغتصب».

المزيد من بوابة الوسط