مقتل 25 مهاجرًا من أميركا الوسطى في حادث سير في المكسيك

موقع حادث سير سابق في المكسيك. (أرشيفية. رويترز)

أعلن مصدر رسمي مكسيكي مقتل 25 مهاجرًا على الأقل من أميركا الوسطى وإصابة 32 آخرين، أمس الخميس، إثر انقلاب شاحنة كانت تقلهم على طريق سريع في جنوب المكسيك على الحدود مع غواتيمالا.

وقالت نيابة تشياباس، بحسب وكالة «فرانس برس»، إن الحادث وقع على بعد نحو خمسة كيلومترات عن مدينة فرانسيسكو سارابيا في ولاية تشياباس، دون أن تضيف أي تفاصيل.

ولا يسلك المهاجرون عادة الطريق الذي وقع فيه الحادث. وهؤلاء دخلوا إلى المكسيك بطريقة غير قانونية بعبور نهر سوشياتي الذي يشكل جزءًا من الحدود مع غواتيمالا.

وأوضحت المصادر في النيابة أن الضحايا دخلوا إلى الأراضي المكسيكية من منطقة ميسيا ونقلوا بعد ذلك إلى منطقة لوس ألتوس في تشياباس. ومن هناك واصل المهجرون طريقهم باتجاه وسط الولاية ليسلكوا طريقًا سريعًا كان يفترض أن يقودهم إلى ولاية فيراكروز المجاورة.

وكل سنة، يقطع مهاجرون من دول عدة في أميركا اللاتينية، وخصوصا هندوراس والسلفادور وغوايتمالا، آلاف الكيلومترات على أمل الوصول إلى الأراضي الأميركية عبر المكسيك وطلب اللجوء هربًا من الفقر والعنف.

ويسافر كثيرون منهم في قوافل لضمان أمنهم على هذا الطريق الطويل والخطير، لكن آخرين يلجأون إلى مهربين يقومون بنقلهم بشكل عام في شاحنات في ظروف بائسة.

المزيد من بوابة الوسط